تفشي فيروس "كورونا" إلى المزيد من المدن الصينية

بوابة الفجر
Advertisements

قالت السلطات الوطنية والمحلية الصينية، اليوم الاثنين، إن فيروس كورونا انتشر من جديد إلى المزيد من المدن الصينية، بما في ذلك العاصمة بكين وشانغهاي، وتم الإبلاغ عن حالة رابعة خارج حدود الصين.

وذكر الرئيس الصيني شي جين بينغ: أن "كبح الفاشية وإنقاذ الأرواح كان أولوية قصوى؛ حيث زاد عدد المرضى بأكثر من ثلاثة أضعاف وتوفي شخص ثالث".

وإضافة إلى صعوبات احتواء الفيروس، فإن مئات الملايين من الصينيين سوف يسافرون داخليا وخارجيا خلال عطلة رأس السنة القمرية الجديدة التي تبدأ هذا الأسبوع.

كما كثفت السلطات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الولايات المتحدة والعديد من الدول الآسيوية، حيث فحص المسافرين من ووهان، المدينة التي تم اكتشاف الفيروس فيها لأول مرة.

وإعتبرت ووهان مركزًا رئيسيًا ولأن السفر جزء كبير من السنة الصينية الجديدة التي تقترب بسرعة، يجب أن يظل مستوى القلق مرتفعًا.

وقال جيريمي فارار، وهو متخصص في أوبئة الأمراض المعدية ومدير مؤسسة ويلكوم ترست الخيرية الصحية العالمية، إن هناك الكثير مما سيأتي من هذه الفاشية.

كما أكدت السلطات ما مجموعه 217 حالة إصابة جديدة بالفيروس في الصين حتى الساعة 6 مساءً، حسب التلفزيون الرسمي.

وذكر التقرير، أنه تم تأكيد خمس حالات جديدة في بكين و14 حالة أخرى في مقاطعة قوانغدونغ، وأكد بيان آخر حدوث حالة جديدة في شنغهاي، ليصل عدد الحالات المعروفة في جميع أنحاء العالم إلى 222 حالة.

كما نقل التلفزيون الرسمي عن الرئيس شي، قوله: يجب أن تُعطى حياة الناس وصحتهم أولوية قصوى ويجب أن يتم كبح انتشار المرض.

وإنتمي الفيروس إلى نفس عائلة الفيروسات التاجية مثل متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (السارس)، التي قتلت حوالي 800 شخص في جميع أنحاء العالم خلال اندلاع 20022003 الذي بدأ أيضا في الصين.

كما شملت أعراضه الحمى وصعوبة التنفس، والتي تشبه العديد من الأمراض التنفسية الأخرى وتشكل مضاعفات لجهود الفحص.

ما وراء الحدود
أكدت كوريا الجنوبية يوم الاثنين أول حالة لها، وهو مواطن صيني يبلغ من العمر 35 عامًا وكان قد سافر من ووهان، وهو رابع مريض خارج الصين.

وفي الأسبوع الماضي، تم الإبلاغ عن حالتين في تايلاند وواحدة في اليابان، حيث شارك جميع الأشخاص الثلاثة من مدينة ووهان أو الذين زاروا المدينة مؤخرًا.

وقدّر تقرير صادر عن مركز "إم آر سي" لندن للتحاليل العالمية للأمراض المعدية في لندن إمبيريال كوليدج، أنه بحلول 12 يناير، كان هناك 1723 حالة في مدينة ووهان مع ظهور الأعراض المرتبطة بها. السلطات الصحية الصينية لم تعلق مباشرة على التقرير.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق من اليوم، إن "مصدر حيواني" يبدو أنه على الأرجح المصدر الرئيسي للفاشية وأن بعض "انتقال العدوى من إنسان إلى إنسان" قد حدث بين جهات اتصال وثيقة.

كما أكد مجلس الدولة الصيني مجددًا، أن الحكومة ستكثف جهود الوقاية وتجد مصدر العدوى وقنوات البث في أسرع وقت ممكن.

وارتفعت الأسهم في شركات الأدوية وصناع القناع في الصين اليوم الاثنين بسبب تفشي المرض.

وقال أحد المعلقين على منصة التواصل الاجتماعي الصينية "ويبو "، من يدري كم من الأشخاص الذين زاروا ووهان قد يكونوا غير مدركين أنهم مصابون بالفعل؟"

كما ذكرت صحيفة جلوبال تايمز الحكومية في مقال افتتاحي، أن الحكومة بحاجة إلى الكشف عن جميع المعلومات وعدم تكرار الأخطاء التي ارتكبت مع السارس.

وقام المسؤولون الصينيون بالتغطية لتفشي مرض السارس لعدة أسابيع قبل تزايد عدد القتلى وأجبرت الشائعات على الكشف عن الوباء.

وقالت الافتتاحية، إن الإخفاء سيكون بمثابة ضربة خطيرة لمصداقية الحكومة وقد يؤدي إلى ذعر اجتماعي أكبر.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا