"السيد العربي".. شاب عمره 21 عامًا ويعيش على الألبان فقط (صور)

الشاب مع أسرته
الشاب مع أسرته
"ابني عنده 21 سنة وعايش على الألبان فقط".. بهذه الكلمات بدأ "وجيه العربي" والد الشاب "السيد" ابن قرية النبيرة التابعة لمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، حديثه، ليروي معاناة نجله منذ ولادته ولأكثر من عشرون عامًا، والتي يعيش فيها حتى الآن على الألبان فقط، دون تناول أطمعة أو أي مشروبات وكذا مياه الشرب.

وأوضح "العربي" أنه عندما لاحظ تأخر نمو نجله وهو في عمر 4 سنوات، عرضه على أحد الأطباء وأخبره إن نجله يعاني من نقص في الغدد وقصر في النمو، ولن يمشي على قدميه وسوف يزحف فقط، مشيرا إلى أنه لديه ولدين آخرين "محمود ومحمد" أحدهما متزوج ويعيشان بشكل طبيعي.

وأكمل والد الشاب أن نجله يستيقظ كل يوم من النوم مبتسما ليتناول اللبن الطبيعي، ثم يصطحبه إلى الحقل حتى غروب الشمس، وعلى مدار اليوم يتناول الشاي والينسون والحلبة، ويمتنع عن تناول أي أطمعة أو مشروبات أخري حتى مياه الشرب، الأمر الذي دفعه لشراء بقرة مع أحد أهالي القرية كي يتناول نجله الألبان طازجة.

وأشار إلى أنه عندما أكمل نجله السن القانوني لاستخراج بطاقة الرقم القومي، حمله على كتفه وذهب به إلى مقر السجل المدني بمدينة إيتاي البارود، وسط حالة من اندهاش الموظفين، مناشدا المسؤولين بمحافظة البحيرة وعلي رأسهم اللواء هشام آمنة، بفتح مشروع لنجله للإنفاق عليه نظرا لتدني المبلغ الذي يحصل عليه من المعاش والذي لا يكفي نفقاته الشخصية، وكذا عرض نجله على أحد الأطباء للكشف عليه ومتابعة حالته.

من جانبه قال الدكتور محمد النبوي رئيس مجلس إدارة مستشفي دار الطفل بالبحيرة، إن الجنين وهو في بطن الأم قد يتأثر بالعوامل الخارجية ومن أخطرها الإشعاعات التي من الممكن أن تتعرض لها الأم في فترة الحمل، أو نقص الأوكسجين أثناء الولادة، فكل ذلك يؤثر علي الجهاز العصبي والمراكز الحركية والعضلية للطفل، وفي حالة الطفل "السيد" فكان دور مراكز التخاطب والتدخل المبكر في بداية العمر سيكون له تأثيرا كبيرا علي تحسن حالته الصحية، أما الآن أصبح علاجه شبه مستحيل.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا