رئيس اللجنة المنظمة لمونديال اليد عن حفل الافتتاح: رضا عالمي بالتجربة المصرية في ظل كورونا

بوابة الفجر
وجه هشام نصر، رئيس اللجنة المنظمة لبطولة العالم لكرة اليد، الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي على حفل الافتتاح وتنظيم البطولة للخروج أمام العالم في أبهى صورتها.

وقال "نصر" في اتصال هاتفي مع الإعلامي رامي رضوان ببرنامج "مساء دي ام سي" المذاع على فضائية "دي ام سي" اليوم الأربعاء: "إن حفل الافتتاح وانطلاق البطولة هو تكليل لجهد ناس كثيرة تعبت وسهرت وبذلت مجهود كبير".

وأضاف "يكفي حضور الرئيس لحفل الافتتاح ورئيس مجلس الوزراء، مصر دائمًا لا تبخل في أي مناسبة للظهور أمام العالم في أبهى صورتها، وهناك رضا عالمي بحفل الافتتاح وبالتجربة المصرية لاستضافة حدث كبير في ظل هذه الأجواء".

وفي ذات السياق قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، إن استضافة مصر لكأس العال لكرة اليد تحد كبير في ظل وباء كورونا، مؤكدًا أن مصر على قدر هذا التحدي لتقديم صورة مشرفة تليق بها.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، في اتصال هاتفي مع الإعلامية لبنى عسل ببرنامج "الحياة اليوم" المذاع على فضائية "الحياة" اليوم الأربعاء أن الفرق المشاركة في كأس العالم لليد محاطة بكافة أنواع الرعاية الطبية وننظم البطولة بطريقة الفقاعات الطبية المعقمة.

وأشار إلى أن هناك مجموعة ثابتة من العاملين في الفنادق والفرق الطبية تكون مصاحبة لكل فريق مشارك، موضحًا أن هذه المجموعة مغلقة تتحرك في مسارات محددة ما بين صالات التدريب والفندق والمباريات.

وأوضح أنه في داخل كل فندق عيادة متخصصة مجهزة بأحدث الأجهزة ووجود من 8 إلى 10 غرف عزل داخل الفندق لإقامة المشتبه في إصابتهم، بالإضافة إلى الخدمات الإسعافية داخل الصالات وخارجها، ووجود مستشفيتين مجهزتين لاستقبال الحالات التي يتم التأكد من إصابتها.

وتابع "لن يسمح لأحد بالدخول إلى مصر إلا ومعه مسحة سلبية، ويتم القيام بتحليل بي سي ار كل 72 ساعة لكل المقيمين داخل الفندق أو الفقاعة وإقامة تحليل كل 48 ساعة للفرق المشاركة"، لافتًا إلى أن هناك غرفة عمليات للأزمات الوقائية موجودة في وزارة الصحة برئاسة الدكتور هالة زايد وزيرة الصحة وتعمل لمدة 24 ساعة يوميًا لمتابعة هذا الحدث.

وأوضح أن هناك خط ساخن لتلقي الشكاوى حول الحالات الطارئة أثناء البطولة وبلاغات الإسعاف على 123 باللغة العربية و999 باللغتين الانجليزية والفرنسية.