تسلسل زمني.. هكذا تراجعت إصابات كورونا في مصر آخر أسبوع

بوابة الفجر
شهد الأسبوع الأخير في مصر تراجع ملحوظ لمعدلات الإصابة بفيروس كورونا التاجي المستجد المسبب لمرض "كوفيد-19"، ذلك الوباء الذي استطاع أن يخترق دول العالم خلال الأشهر الأخيرة، وسط عجز الحكومات عن السيطرة عليه والحد من انتشاره.

وظهر فيروس كورونا التاجي المستجد "كوفيد-19"، في الصين في نهاية 2019 وبداية 2020، ومن ثم انتشر بعدها في أغلب دول العالم وصنفته منظمة الصحة العالمية كوباء عالمي بعد تخطيه حدود الصين وانتشاره بشكل كبير، وذلك في مارس 2020، ومنذ ذلك التوقيت ودخل العلماء في دائرة البحث عن لقاح للقضاء عليه، حتى تم الكشف عن عدد من اللقاحات.

وفيما يلي يقدم "الفجر" تسلسلا زمنيا يكشف تراجع معدلات الإصابة بفيروس كورونا في مصر خلال الأسبوع الأخير:

- 6 يناير الجاري كانت البلاد على موعد مع إنخفاض الأعداد لليوم الخامس على التوالي حيث سجلت 1119 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

- 7 يناير تراجعت الأعداد مرة آخرى، حيث أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 1007 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس.

- 8 يناير شهد هذا اليوم ارتفاع محدود للأعداد المسجلة حيث سجلت الوزارة 1219 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس.

- وفي 10 يناير تراجعت الأعداد المسجلة بشأن إصابات فيروس كورونا إلى أقل من الألف، حيث سجلت إحصائيات وزارة الصحة والسكان 989 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

- الساعات الأخيرة أوضحت وزارة الصحة، أنه تم تسجيل 970 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، كدليل على تراجع معدلات الإصابة في البلاد خلال الأسبوع الأخير.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105".