احذفوا التطبيق قبل 8 فبراير.. خبراء يحذرون من الواتساب

بوابة الفجر

حذر عدد من الخبراء المستخدمين من تطبيق "واتس آب"، بعد القرارات التي اتخذها مسئوليه بشأن استمرار استخدامهم له خلال الفترة المقبلة، وفرض شروط اعتبرها البعض منتهك للخصوصية.

وتشمل الشروط الجديدة: جمع البيانات المالية الخاصة بالمستخدمين والاندماج بشكل أفضل مع مجموعة منتجات فيسبوك، ومنح صلاحية أكبر مع الأنشطة التجارية بالاضافة إلى الصلاحيات الاخرى القديمة حيث يجمع تطبيق واتس اب الكثير من البيانات مثل: عنوان IP الخاص بك ورقم الهاتف وصورة حسابك وطريقة استخدامك للتطبيق مثل المجموعات التي انضممت إليها وتفاعلك مع الآخرين وغيرها الكثير من البيانات، وهذا يعني أن هذه جميع هذه المعلومات وأكثر سيتم مشاركتها مع جميع منتجات فيسبوك والتى تشمل الانستجرام وربما منتجات أخرى.

احذفوا تطبيق واتس آب
نصح وليد حجاج، خبير أمن المعلومات، المستخدمين مسح تطبيق الواتس آب قبل 8 فبراير المقبل لوقف أي تجسس مع احتمالية تسجيل رسائل الواتس آب العادية والاعتماد على برامج أخرى كبرنامج السيجنال والتليجرام.

وفي تصريحات تليفزيونية، أضاف حجاج، خلال أنه طبقا للسياسة الجديدة رسائل تطبيق الواتس آب بيزنس ستكون مسجلة لدى شركة الفيسبوك باعتبارهم شركة واحدة، لافتًا إلى أن تحديثات الواتس آب جاءت ردا على تحديثات شركة أبل الأخيرة التي استهدفت حماية بيانات المستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي.

سياسة منح المعلومات لـ"فيس بوك"
وفي هذا الشأن، قال الدكتور شريف إسكندر خبير تكنولوجيا المعلومات، إن السياسة الجديدة لتطبيق "واتس آب" تسمح له بمنح المعلومات لـ"فيس بوك"، والتي يمكنها أن تستخدمها مع مزودى خدمات ومتاجر إلكترونية بالتبعية، موضحا أن ذلك أثار القلق من أن استخدام البيانات سيخضع لشروط الخصوصية للمتجر النهائى.

وتابع:"يوم 8 فبراير لازم يكون قبلت الشروط الجديدة، وإذا لم تقبل الشروط الجديدة التطبيق مش هيشتغل"، مردفا: "يتم معرفة هل تم تشغيل فيديو معين أم لا، والفيس بوك يعرف أنك شاهدت فيديو فى حديث خاص، فالمحادثة لم يتم الاضطلاع عليها".

وأشار إلى ان هناك مخاوف على بيانات المستخدمين في تحديث واتساب الجديد، مؤكدا أن نسبة التأمين جيدة جدة ولكن هناك طرف آخر لديه بيانات، وأن "فيس بوك" يريد أن يستكمل نواقص البيانات من واتساب.

ماذا ينتظر المستخدمين يوم 8 فبراير؟
وعن ما ينتظر المستخدمين يوم 8 فبراير، أكد الخبراء أنه بمجرد دخول المستخدم لتطبيق "واتس آب" تظهر أمامه رسالة تطلب منه تحديث سياسة الخصوصية الخاصة بالتطبيق، وتسمح السياسية الجديدة لـ"واتس آب" بمشاركة بعض بيانات مستخدميه مع شركة "فيس بوك" المالكة للتطبيق وتخصيص مساحة للتفاعل مع الإعلانات.