بابا الفاتيكان يسمح لسيدات بخدمة المذبح داخل الكنيسة

بوابة الفجر

أدرج البابا فرنسيس رسميًا الإثنين ضمن قانون الكنيسة الكاثوليكية بعض المهام التي كانت تقوم بها منذ فترة طويلة نساء علمانيات خلال خدمة القداس، في وقت ما زالت مسألة سيامة نساء كهنةً غير مطروحة.

 

في خريف 2019 وخلال سينودوس خصص للأمازون، أوصى أساقفة المنطقة بإعطاء نساء علمانيات المزيد من المهام المعترف بها صراحة من قبل الكنيسة، وهي وسيلة لإضفاء طابع رسمي على مساهمتهن الأساسية في نشر الإيمان في مناطق نائية ينقصها كهنة.

 

وصدرت الإثنين "الإرادة الرسولية الجديدة" للبابا فرنسيس حول "منح خدمة القارئ والمعاون في خدمة المذبح للنساء من الآن فصاعدًا، بشكل مستقر وشرعي مع تفويض محدد".

 

وكان القانون الكنسي ينص في نسخته التي تعود الى 1983 على أنّ هاتين الخدمتين يمكن أن توكلا "لرجال علمانيين"، وقد شطبت الآن كلمة رجال.

 

وكانت النساء يقمن بهاتين الخدمتين في العالم إنما بدون أي تفويض شرعي، وبالتالي أراد البابا فرنسيس أن يجعل هذا الحضور النسائي على المذبح شرعيًا.

 

ويكون البابا اعترف "أنّه بإمكان النساء الحصول على هاتين الخدمتين اللتين تُمنحان من خلال رتبة ليتورجيّة تشرّعهما"، كما ورد على موقع الفاتيكان الرسمي. وكتب في الإرادة الرسولية "لقد وصلنا خلال السنوات الأخيرة إلى تطور عقائدي سلط الضوء على أن بعض الخدمات التي أنشأتها الكنيسة تستند إلى الشرط المشترك لأن يكون الشخص معمَّدًا".

 

لكن موضوع سيامة نساء كهنة يبقى غير مطروح. وهذه الفكرة يدعمها عدد كبير من أساقفة الأمازون لكن أيضًا أساقفة تقدميون في ألمانيا.

 

وفي أبريل الماضي، أعلن البابا فرنسيس إنشاء لجنة جديدة للنظر في احتمال سيامة نساء شمامسة. لم تتمكن لجنة سابقة شكلت في 2016 من البت في هذه المسألة بعدما نظرت في دور النساء الشمامسة عند بدء المسيحية.

 

وفي رسالة أرفقت بالنص، ذكّر البابا الإثنين بكلمات البابا البولندي يوحنا بولس الثاني أنه فيما يتعلق بالخدمات الكهنوتية "ليس للكنيسة سلطة بأي شكل من الأشكال لمنح السيامة الكهنوتية للنساء"، مضيفًا "أما بالنسبة للخدمات غير الكهنوتية فالأمر ممكن، ويبدو اليوم مناسبًا، تخطّي هذا التحفّظ" كما جاء على موقع الفاتيكان.