أحمد المسلماني: أبي أحمد يريد تغيير جذري في أديس أبابا (فيديو)

بوابة الفجر
قال الإعلامي أحمد المسلماني، إن رئيس الوزراء الإثيوبي أبى أحمد يريد أن يقوم بتغيير جذري في أديس أبابا، خاصة ان أثيوبيا دولة مكونة من عدة أقاليم، لافتًا إلى أن أبى أحمد يريد تحويل إثيوبيا لدولة مركزية.

وتابع "المسلماني"، خلال حواره ببرنامج "مساءdmc"، المذاع على فضائية"dmc"، مساء الخميس، أن سكان إقليم التيجراي يمثل 6% من سكان إثيوبيا، ولكنهم حكموا إثيوبيا 17 عامًا، ويمتلكون قدرة عسكرية كبيرة، ومن الخطر جدًا استمرارهم في القتال ضد الحكومة المركزية.

ولفت إلى ان إثيوبيا إذا قسمت، فمن الممكن ان تقسم إلى 6أقاليم، لافتَا إلى أن الكتاب الأبيض الصادر من أثيوبيا تحدث عن امكانية تفكيك الدولة الاثيوبية في المستقبل.

اقرا أيضًا:
المعركة بين الحكومة الإثيوبية وإقليم التيجراي لا تزال قائمة، وكشفت الجانب الحقيقي من رئيس الوزارء الإثيوبي، آبي أحمد، ومدى تعطشه للدماء وعدم اهتمامة بقتل المدنينن وارتكاب آية جرائم مقابل البقاء في السلطة.

وبالأمس، قال رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد إن قوات الحكومة الإثيوبية لم تقتل مدنيا واحدا في هجومها المستمر منذ شهر تقريبا على القوات المتمردة في منطقة تيجراي، في حين صرح زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي بأنه لا يزال يقاتل بالقرب من العاصمة الإقليمية ميكيلي.



وقبلها بيومين، قال إن العملية العسكرية في إقليم تيجراي انتهت بنجاح، بعد أن تمكنت القوات الاتحادية من السيطرة على مدينة ميكيلي عاصمة الإقليم، في حين أكدت قوات تيجراي أنها ستواصل القتال.

ولفت إلى أن هناك أشخاص وصفهم بالجناة يقومون بتجنيد وتسليح أشخاص ليس لديهم أي معرفة بما يقومون به من أعمال وهجمات على المدنيين.


ويرى محللون سياسيون أن المواجهه المباشرة بين طرفي الحرب لم تتحقق منذ بدايتها لان السيادة الجويه علي مسرح العمليات كانت لصالح ابي احمد لذلك اعتمد التيجراي علي المفارز المتقدمه واحتلال النقاط الحاكمه التي كانت لصالحهم نظرا لطبيعه الأرض في شرق وجنوب الإقليم لذلك تقدم قوات ابي احمد تحت غطاء نيران سلاح الجو والمدفعية الثقيله تحقق لكن أنهكت قواته وتكبدت الكثير من الخسائر بما يمكن تسميته بحرب استنزاف.

ويؤكدون أن خروج قوات التيجراي من المدن التي تم الهجوم عليها بعد إنهاك القوات المهاجمة وتحقيق خسائر فيها قدر الإمكان كان التكتيك المتبع طوال فتره الحرب من جانب التيجراي.



الخروج من ميكيلي وعدم التشبث بها كان قرار استراتيجي من جبهه تحرير تيجراي لان الخسائر، ولو تم عكس ما حدث ستكون فادحه وبالفعل سيخسرون الحرب وسيكون قاده الجبهه أمام خيارين إما الاستسلام أو الموت المحقق.

ويشير المراقبون إلى أن خروج القوة الرئيسية الي اتجاه غرب الإقليم ربما تحدث معه المفاجأة لو تمكنت من الوصول لحميره والسيطرة عليها باقي قوات التيجراي المحتفظه بوسط وجنوب شرق الإقليم ربما يكون المخطط لها قطع خطوط الإمداد عن القوات التي توغلت صوب ميكيلي سواء من الغرب أو الشمال أو من جنوب الإقليم الشرقي".



وأوضحوا أن الإمداد سيكون القول الفصل في تلك الحرب لو تمكن التيجراي من فتح خطوط إمداد لهم من اتجاه غرب الإقليم حيث المنفذ الوحيد لهم في ظل الحصار من الامهرة جنوبا والعفر شرقا وإريتريا شمالا وفي نفس الوقت تمكنت باقي قوات التيجراي من قطع خطوط إمداد قوات ابي احمد والامهره ستكون القاضيه لأبي وقواته وداعميه، لذلك كل الاضواء تتوجه نحو السودان الان بالفعل السودان سيقرر مصير تلك الحرب.

من جانبه، قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، حمدي عبد الرحمن، أن رئيس الوزراء الإثيوبي لا يزال مصرا على الحسم العسكري في إقليم التيجراي المتمرد على السلطة الفيدرالية، حيث أعلن في 17 نوفمبر 2020 أن نهاية عملية إنفاذ القانون قاب قوسين أو أدنى عندما بدأت القوات الفيدرالية في الزحف على ميكيلي، عاصمة إقليم تيجراي.