شاهد.. مبروك عطية: طالب العلم لا يتزوج إلا بعد إتمام دراسته

مبروك عطية
مبروك عطية
قال الدكتور مبروك عطية، أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، تعليقا على زواج الطالب أثناء التعليم: "مفيش عيلة تتخطب وهي في الدراسة وخطيبها يشغلها عن الكتاب"، مؤكدًا أن طالب العلم لا يتزوج إلا بعد إتمام دراسته.

وأضاف "عطية"، خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج "يحدث في مصر"، المذاع على فضائية "إم بي سي مصر"، أن التعليم يأتي أولًا ثم الزواج، مؤكدًا أن التعليم له أولوية عن الزواج، متابعًا: "إذا شغل الزواج طالب العلم عن العلم فلا يجوز له".

وأشار إلى أن الشرع اشترط وجود ولي لزواج الفتاة لافتقادها الخبرة بالرجال، متابعًا: "ظلم الأب للبنت ألا يوافق على زواجها من رجل كفء ومن حقها في هذه الحالة أن تشتكيه"، مؤكدًا أن الإسلام لم ينتشر بالإرهاب ولكن بالحسنى.

في سياق منفصل، قال الدكتور مبروك عطية، أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، إن أول شرط يجب أن يتوفر في المتقدم للزواج من مسلمة أن يكون مسلمًا، مؤكدًا أن من يتقدم للزواج يجب أن يكون قادرًا على تكاليفه.

وأضاف "عطية"، خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج "يحدث في مصر"، المذاع على فضائية "إم بي سي مصر"، أنه ليس هناك في الإسلام أي تكاليف على الزوجة ولا حتى ثمن "كوباية"، معلقًا: "البنت مش عليها كوباية ولا شوكة في الزواج، كله على العريس".

وأوضخت أن الفتاة المتقدم لها شخص للزواج من حقها أن تطلب كل ما تريده ولكن لا تشترط ثمنًا معينًا، مؤكدًا، أنه يجب أن يكون هناك تيسير في المطالب لإتمام الزواج، لافتًا إلى أن الدين ليس بالشكل وإنما بالخلق وحسن المعاملة، مستكملًا: "لا يوجد في الدين ما يسمى بالجماعة "الفلانية" وإنما الدين أمة".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا