كشف غموض مقتل شخص عربي الجنسية بالعبور

أرشيفية
أرشيفية
كشفت أجهزة الأمن بالقليوبية، ملابسات واقعة العثور على جثة رجل عربي الجنسية، 59 سنة، بقطعة أرض بمدخل مدينة العبور الجديدة، وبها سحجات متفرقة وآثار احمرار حول الرقبة، تحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

وتلقى اللواء فخر الدين العربي مدير أمن القليوبية، إخطارًا من مأمور قسم شرطة العبور، يفيد تلقيه بلاغا بالعثور على جثة بقطعة أرض بمدخل مدينة العبور الجديدة، وبها سحجات متفرقة وآثار احمرار حول الرقبة.

وتم إخطار اللواء حاتم حداد مدير مباحث القليوبية، وتشكل فريق بحثى قاده العميد خالد المحمدي رئيس مباحث المديرية ومباحث قسم شرطة العبور، وتوصلت التحريات إلى تحديد مرتكبي الواقعة، وهما سائقان يحملان نفس الجنسية.

وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافهما بمأمورية أسفرت عن ضبطهما، وبمواجهتهما بما توصلت إليه التحريات أقرا بها واعترفا بارتكابهما الواقعة، وقررا أنه نظرا لعلمهما بملكية المجني عليه لشقة عقدا العزم على التخلص منه بدافع الاستيلاء على الشقة.

وأوضح المتهمان، أنهما توجها لمكان تواجد المجنى عليه أمام سنتر العبور، واصطحباه بسيارة ملاكي "ملك المتهم الأول" بزعم توصيله لمسكنه، وبالقرب من مدينة العبور الجديدة، قاما بتهديده وإكراهه على توقيع عقدين لبيع شقته على بياض، واستوليا منه على 400 جنيه وهاتفه المحمول، وعقب ذلك قام المتهم الثاني بلف حبل حول رقبته فأودى بحياته، وتخلصا من جثته بإلقائها بمكان العثور عليها.

وجرى بإرشادهما ضبط السيارة المستخدمة في ارتكاب الواقعة، وكذلك عقدا بيع الشقة المُزيلان ببصمة المجني عليه وهاتفه المحمول، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وإحالتهم للنيابة العامة التي أمرت بحبسهما 4 أيام.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا