وزير التعليم يرد على "متحولة جنسيا" تريد العودة للعمل بالوزارة (فيديو)

بوابة الفجر
عقب الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، على حالة المتحولة جنسيا من محمد مضان إلى فريدة رمضان، والتي تريد العودة لعملها بوزارة التعليم، مشيرا إلى أن أزمة "رمضان" ليس له علاقة بحالتها المرضية.

وأشار "شوقي"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "الحكاية" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر"، مساء الأحد، إلى أن الحالة المتضررة كانت تنتمي لوزارة التعليم وعينت في 1992، وفي 2004 تم فصلها لأنها كانت كثيرة الغياب، وعادت للعمل مرة أخرى بعد التحقيق في نفس العام.

وأضاف أنه صدر قرار نهائي بفصل محمد رمضان في 2006 بسبب تكرار الغياب، منوها بأنه منذ صدور قرار إنهاء الخدمة لم يتقدم أحد بطلب للعودة للوزارة مرة أخرى، متابعا: "طلب العودة بعد 14 عاما أمر غريب"، منوها بأنه لا يمكن إعادة فريدة رمضان للوزارة مرة أخرى قانونيا، متابعا: "إحنا هنساعدها كحالة إنسانية ولكن هي ملهاش حق عندنا خالص".

وقالت فريدة رمضان، المتحولة جنسيا من محمد رمضان، إنها أجرت تصحيحا جنسيا، وليس تحولا جنسيا نتيجة وجود خلل هرموني، لافتة إلى أنها استمرت في العلاج لمدة 13 عاما.

وأشارت "رمضان"، خلال لقاء خاص عبر "سيكايب" ببرنامج "الحكاية" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر"، مساء السبت، إلى أنها حصلت على كل الموافقات الصحية والقانونية لإجراء العملية، حيث أجرت العملية منذ 4 سنوات، مضيفة أنها كانت تعمل مدرسة لغة عربية عندما قبل تحولها جنسيا، واضطرت للتوقف عن العمل بسبب رحلة العلاج.

وأضافت أنها بعد انتهائها من إجراءات التحول حاولت الرجوع لعملها، وقدمت عدة شكاوى للنظر في حالتها، متابعة: "بدور على ملف محمد رمضان عشان أثبت حالتي وأني أصبحت فريدة رمضان.. ولكن الملف اختفى"، لافتة إلى أن أمنيتها أن تعود لوظيفتها، مطالبة وزير التعليم بالتدخل لحل أزمتها.

وتابعت، "أنا معملتش حاجة غلط، أنا كنت مريضة، ومعايا ورق.. أنا على الله وعايشة على المعونات"، مؤكدة أنها تشعر براحة أكبر بعد تحولها لفريدة، معقبة: "مستريحة وكنت بحلم بده من وأنا بلعب فالشارع.. وبتمنى أتزوج، وأعيش مستورة"، منوهة بأنها قضت رحلة علاجها في مستشفيات حكومية. 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا