تشيلسي يتحدي توتنهام في قمة الجولة العاشرة بالدوري الإنجليزي

بوابة الفجر
يسعي نادي تشيلسي إلى تحقيق الفوز عندما يواجه توتنهام، على ملعب ستامفورد بريدج في قمة لندنية الأحد المقبل.


وخلال العقدين الماضيين تفوق تشيلسي على توتنهام وحقق عدداً كبيراً من الألقاب، بينما يتوق توتنهام للأمجاد القديمة.

وتحت قيادة مدربه السابق ماوريسيو بوكيتينو احتل توتنهام مركزاً أفضل من تشيلسي مرتين، لكنه فشل في المنافسة على اللقب متخلفاً بفارق سبع نقاط خلال تنافسهما في موسم 2017.

وفي الموسم السابق احتل تشيلسي المركز العاشر، لكنه رغم ذلك ضحك أخيراً خلال تعادل متوتر دون أهداف بين الطرفين وهو ما قضى على آمال فريق بوكيتينو في اللقب.

ومرة أخرى ينافس توتنهام على اللقب وسيدخل مباريات الجولة المقبلة على رأس القائمة بعد تسع جولات على الأقل، وذلك لأول مرة منذ 1985.

والقائد الذي يقف خلف هذه الصحوة هو المدرب البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو الذي سبق له قيادة تشيلسي للفوز باللقب ثلاث مرات خلال فترتين على رأس الجهاز الفني في ستامفورد بريدج، وهو ما يرفع حدة المنافسة والخصومة.

ورغم فوزه 6-1 على مانشستر يونايتد يقول البعض إن مسيرة توتنهام المريحة نسبياً على مستوى عدد المباريات كانت السبب وراء موقعه الحالي وإنه يعيش صحوة كاذبة.

لكن فوز الفريق 2-0 في الجولة الماضية على مانشستر سيتي رد على هذا الرأي وأكد نجاعة قدرات، وخطط المدرب البرتغالي مورينيو.

كما أكد الفوز قوة الفريق اللندني وقدرته على الحسم، لأنه حقق الفوز في ظل جلوس غاريث بيل على مقاعد البدلاء ورغم سيطرة سيتي بصورة أكبر على الكرة وتفوقه في عدد التسديدات على مرمى توتنهام.

وقال المهاجم لوكاس مورا "مورينيو يسعى للفوز بلقب هنا وهو يعرف أن بوسعنا الفوز. نحن نملك كل مقومات الفوز. وهو الرجل المناسب ليقودنا للتتويج باللقب".

ملعب صعب
وجاءت نتائج توتنهام في ملعب ستامفورد بريدج غير طيبة إذ حقق الفريق فوزاً وحيداً فيه طوال 30 عاماً في الدوري.

وسيضمن الفوز لتشيلسي تجاوز توتنهام الذي من الممكن أن يفقد الصدارة قبل ذلك، عندما يلتقي البطل ليفربول يوم السبت مع برايتون آند هوف ألبيون في ملعب الأخير.

وجمع توتنهام هوتسبير 20 نقطة وهو يتساوى في الرصيد مع ليفربول، بينما يحتل تشيلسي المركز الثالث برصيد 18 نقطة بعد ثلاثة انتصارات متتالية.

واستعد تشيلسي الذي يقوده المدرب فرانك لامبارد للمواجهة بالفوز 2-1 على رين الفرنسي في دوري أبطال أوروبا الثلاثاء الماضي، وضمن بناء على ذلك التأهل لدور 16 في البطولة الأوروبية الأولى للأندية.

وسيخوض توتنهام في وقت لاحق من اليوم الخميس مباراة في الدوري الأوروبي لكن لامبارد، رغم ذلك أكد أن فريقه لن يتأثر بذلك في قمة لندن المقبلة رغم أن مورينيو "لديه فريق قوي يستطيع من خلاله إشراك لاعبيه بالتناوب".

ومن جهة أخرى سيسعى ليفربول حامل اللقب لتجاوز أثار هزيمته على أرضه 0-2 في دوري أبطال أوروبا أمام أتالانتا الإيطالي الليلة الماضية، عندما يلتقي مع برايتون السبت المقبل.

وسيلتقي مانشستر سيتي الذي تراجع إثر الهزيمة أمام توتنهام إلى المركز 13 برصيد 12 نقطة مع الضيف بيرنلي.

وسيحتاج سيتي للانتفاض سريعا إذا أراد العودة للمنطقة المفضلة من جديد.

وبعد فوز بيرنلي الاثنين الماضي على كريستال بالاس يتبقى فريقان فقط في البطولة لم يحقق كل منهما أي فوز حتى الآن، وهما وست بروميتش ألبيون وشيفيلد يونايتد وسيلتقي هذا الفريقان على أرض الأول بعد غد السبت.