الفقي يكشف عن الموقف الأمريكي من سد النهضة بعد ترامب (فيديو)

بوابة الفجر

قال مصطفى الفقي، المحلل السياسي، إن سد النهضة أزمة إفريقية، ومصر رحبت بالحل داخل القاهرة من خلال الاتحاد الإفريقي.

وأضاف "الفقي"، خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج "يحدث في مصر"، المذاع على فضائية "إم بي سي مصر"، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أعطى إفريقيا اهتمامًا كبيرًا خلال سنوات حكمه، كما استغل رئاسته للاتحاد الإفريقي لصالح مصر وإفريقيا.

وأشار إلى أن عصر مبارك شهد انتكاسة في العلاقات الإفريقية بعد محاولة اغتياله في أديس أبابا، مؤكدًا أن جهود مصر الدبلوماسية مع أشقائها في القاهرة الإفريقية ينعكس بشكل إيجابي.

وكشف عن أن زيارات الرئيس السيسي لدول إفريقيا خلال السنوات الماضية يزيل الصدأ من العلاقات، متابعًا: "ندعم إثيوبيا في تحقيق التنمية ولكن ليس على حساب تعطيش 105 مليون مصري"، مؤكدًا أن التدخل في الشأن الداخلي للدول ليس من سياسة مصر.

وذكر المحلل السياسي، إن الرئيس السوداني السابق عمر البشير روج فكرة أن أزمة سد النهضة تخص مصر فقط، لافتًا إلى أن عمر البشير غرس في أذهان السودانيين أنه لا ضرر على السودان من سد النهضة.

وأضاف "الفقي"، أن السودان دولة شيقية لكن يوجد بها لوبي إثيوبي، لافتًا إلى أنه لا يوجد تأييد مطلق من السودان لمصر في أزمة سد النهضة، مشيرًا إلى أن حل أزمة سد النهضة يحتاج إلى رصانة وحكمة، والهدوء المصري أربك إثيوبيا، مؤكدًا أن سد النهضة أزمة إفريقية إفريقية، مصر رحب بالحل داخل القاهرة من خلال الاتحاد الإفريقي.

وأكد أن أمريكا لن تغير موقفها من سد النهضة من يوم وليلة لأنها دولة مؤسسات، وأن المجتمع الدولي لن يسمح بعربدة إثيوبية في مياه النيل على حساب المصريين.