أخصائية تغذية علاجية تكشف الحل الأمثل للقضاء على السمنة المفرطة

بوابة الفجر
قالت الدكتورة ريهام العراقي، أخصائية التغذية العلاجية، إن التمتع بجسم رياضي وصحي أصبح هدفًا يسعى إليه الكثيرون ويبذلون قصارى جهدهم لتحقيق ذلك من خلال اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية والابتعاد عن الوجبات السريعة والمشروبات الغازية، إلا أن هذا الحل لا يناسب الكثيرين من مرضى السمنة المفرطة ممن يفشلون في الالتزام بالنظام الغذائي لفترات طويلة فسرعان ما يعودون لنظامهم المعتاد بل ويزدادون شراهةً في تناول كل ما حرموا أنفسهم منه لفترات مما يزيد من صعوبة المشكلة.

وأضافت "العراقي"، خلال لقائها مع الإعلاميتين ليلى عز العرب وياسمين فهمي، ببرنامج "إحنا الستات"، المذاع على قناة ten، اليوم الأربعاء، أن الحل الأمثل للتخلص من كل تلك الدهون المتراكمة بشكل مثالي هو اللجوء لجراحات السمنة ومنها تدبيس المعدة وتكميم المعدة وبالون المعدة وحزام المعدة واختيار الحل الأنسب لحالتهم، حيث ترتكز جراحات السمنة على محورين أساسيين وهما تقليل حجم المعدة لتقليل معدل تناول الطعام ورفع معدل الحرك، وتقليل الامتصاص في جسم المريض.

وتابعت: "عادة ما يشعر المرضى بالقلق من تجربة الجراحة والتخدير واستئصال جزء من الجسم، ولكن في ظل التطور العلمي والجراحي والمناظير لم يعد هناك داعٍ للخوف مطلقًا"، مشيرة إلى أن الشرط الأساسي لنجاح أيٍ من هذه العمليات ألا يكون المريض شرهًا في تناول العصائر والحلويات والسكريات لأن ذلك يؤثر سلبًا على معدل الحرق والامتصاص في الجسم.

وأوضحت أن عملية تكميم المعدة أصبحت بديلًا جراحيًا لتدبيس المعدة نظرًا لزيادة فوائدها من حيث أن تدبيس المعدة يقلل نسبة الهرمون المسؤول عن الجوع فحسب، بينما التكميم يقضي عليه نهائيًا وتعتبر عملية تكمين المعدة الحل الامثل للقضاء على السمنة والسمنة المفرطة بشكل نهائي وليس لها أي آثار جانبية أو أضرار على الإنسان وإنما لها العديد من الفوائد وأبرزها تقليل معدل الطعام وزيادة معدل الحرق في الجسم.