الآلاف ينضمون لاحتجاج تايوان والغضب يتركز على لحم الخنزير الأمريكي

بوابة الفجر
Advertisements
نزل الآلاف من الأشخاص إلى شوارع العاصمة التايوانية، تايبيه، اليوم الأحد، للمشاركة في مسيرة احتجاجية سنوية بعنوان: "نضال الخريف" تنظمها مجموعات عمالية، مع تركيز معظم الغضب على قرار حكومة تايوان تخفيف القيود على واردات لحم الخنزير الأمريكي.

حشد حزب المعارضة الرئيسي في تايوان، الكومينتانج، مؤيديه للانضمام إلى المسيرة للمرة الأولى، بعد أن شن حملة متزايدة ضد قرار لحم الخنزير، والذي يقول، إنه يهدد سلامة الغذاء، حسبما أوردت وكالة "رويترز".

أعلن الرئيسة التايوانية، تساي إنج ون، في أغسطس أن الحكومة ستسمح، اعتبارًا من 1 يناير، باستيراد لحم الخنزير الأمريكي الذي يحتوي على مادة راكتوبامين، وهي مادة مضافة تعزز النعومة ولكنها محظورة في الاتحاد الأوروبي والصين، وكذلك لحوم البقر الأمريكية لأكثر من 30 شهرًا قديم.

في حين تم الترحيب به في واشنطن، وإزالة عقبة أمام اتفاق التجارة الحرة الأمريكية الذي طال انتظاره لتايوان، عارض حزب الكومينتانج بشدة القرار، مستغلًا القلق العام بشأن سلامة الأغذية بعد العديد من الفضائح البارزة في السنوات الأخيرة.

دعا رئيس حزب الكومينتانج، جوني تشيانج، الذي انتخب في مارس للمساعدة في تغيير حظوظ الحزب بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في يناير، "تساي" إلى المشاركة في نقاش متلفز حول هذه القضية.

وقال لمؤيديه: "الخنازير التايوانية لا تأكل الراكتوبامين ومع ذلك أنت تطلب من التايوانيين ذلك؟ هل لهذا معنى؟".

وتقول حكومة "تساي" وحزبها الديمقراطي التقدمي الحاكم، الذي يتمتع بأغلبية كبيرة في البرلمان، إن القرار يجعل الجزيرة تتماشى مع المعايير الدولية، ولا يمثل تهديدًا للسلامة وسيعزز روابط تايوان والولايات المتحدة.

وفي بيان اليوم الأحد، حث الحزب الديمقراطي التقدمي حزب الكومينتانج على "وقف مكائده السياسية والعودة إلى المناقشات العقلانية".

اتهم الحزب الديمقراطي التقدمي، الذي أعرب سابقًا عن اعتراضه الشديد على الراكتوبامين، حزب الكومينتانج بنشر أخبار كاذبة حول هذا الموضوع في محاولة لبث الخوف العام.

يحاول حزب الكومينتانج أيضًا تنظيم استفتاء على واردات لحم الخنزير من الولايات المتحدة.