٤ حقائق عن كورونا في مصر.. سلالات جديدة

بوابة الفجر
Advertisements

انتشرت في الساعات الأخيرة عدد من المعلومات عن فيروس كورونا التاجي المستجد في مصر، لتكشف عن وضع الوباء في البلاد، تزامنا مع تحور الفيروس من آن لآخر في مختلف دول العالم حسب العلماء.

وظهر فيروس كورونا التاجي المستجد "كوفيد-19"، في الصين في نهاية 2019 وبداية 2020، ومن ثم انتشر بعدها في أغلب دول العالم وصنفته منظمة الصحة العالمية كوباء عالمي بعد تخطيه حدود الصين وانتشاره بشكل كبير، وذلك في مارس 2020، ومنذ ذلك التوقيت ودخل العلماء في دائرة البحث عن لقاح للقضاء عليه.

وفيما يلي يقدم "الفجر" أبرز المعلومات الجديدة عن فيروس كورونا في مصر:

- مصدر أمنى نفى ما تم تداوله عبر إحدى الصفحات الموالية لجماعة الإخوان الإرهابية على موقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك" بشأن الإدعاء بإنتشار فيروس "كورونا" بين نزلاء السجون، مؤكدًا أن ما تم تداوله فى هذا الشأن عارٍ تمامًا من الصحة.

- الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار الرئيس لشؤون الصحة والوقاية، أكد أن هناك سلالة جديدة من فيروس كورونا منتشرة الآن بمصر، مشددا على ضرورة أن يكون الجميع حذرا في التعامل مع فيروس كورونا.

- الدكتور أيمن سالم، أستاذ ورئيس قسم الصدر بكلية طب جامعة القاهرة ومستشفى قصر العيني الجامعي، أكد أن الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد بدأت في مصر منتصف شهر نوفمبر الجاري، مشيرًا إلى أن تكرار إصابة المتعافين في مصر قليل جدًا، وما يحدث لبعضهم هو عدم اكتمال للشفاء.


- الدكتور أشرف عقبة رئيس قسم الباطنة والمناعة بكلية طب عين شمس، قال إنه يجب التعامل بحذر مع الموجة الثانية لفيروس كورونا وإتباع الإجراءات الوقائية اللازمة وعدم الإستهانة بالأمر حتى لا يحدث لنا مثلما حدث لدول أوروبية كبري، مؤكدا أن الوسيلة الوحيدة لمنع الإصابة بالفيروس هي الإلتزام بالإجراءات الوقائية، مشيرا إلى أن الفيتامينات الزائدة عن الحد ليس لها داعي ولن تمنع الإصابة بالفيروس.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أى فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقى استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.