يوسف عثمان لـ"الفجر الفني": شخصية "رامز" بـ"خيط حرير" تشبهني في الحس الفكاهي.. ولهذا السبب مشهد المواجهة مع الأب كان صعبا

بوابة الفجر
Advertisements

ممثل شاب استطاع أن يخطف الأنظار فور ظهوره بشخصية الأخ الأصغر للفنانة مي عز الدين فى مسلسل "خيط حرير" وأجمع الجمهور على خفة ظله وقبوله أمام الكاميرا، كما أشاد الجمهور بتميزه فى مشهد المواجهة فى المسلسل بينه وبين والده.

أجري "الفجر الفني" حوارًا مع الممثل الشاب يوسف عثمان، ليكشف لنا كواليس مسلسل"خيط حرير"، كيف كانت كواليس العمل مع الفنانة مي عز الدين، وكيف تم ترشيحه لدور رامز، وأصعب المشاهد التي واجهته أثناء التصوير، وغيرها من الأمور الخاصة به.


وإلى نص الحوار:

فى البداية.. ما الذي حمسك للمشاركة في مسلسل خيط حرير ؟
أول ماحمسنى للمشاركة فى "خيط حرير"، هو المخرج إبراهيم فخري، لأنني عملت معه أكثر من مرة قبل ذلك، كما أيضاً النجمة مي عز الدين، تعاملت معها من قبل فى مسلسل "وعد"، ثانيا القصة والورق مكتوب بشكل يجذب أي فنان، وشخصية "رامز"، التى أجسدها فى المسلسل كنت أبحث عنها من فترة وهى شخصية الشاب الذى يتميز بالحس الفكاهي الخفيف، ولم أقدم هذه الشخصية من قبل.

كيف جاء ترشيحك لدور "رامز" ؟
تم ترشيحي من قبل مخرج العمل إبراهيم فخري، وهو أيضاً أخبرني أن مي عز الدين قامت بترشيحي لهذا الدور.


كيف استعددت لشخصية "رامز"؟
ماضي الشخصية بختلف عن حاضرها لأنها مرت بتجارب مختلفة وكان لابد من المذاكرة الجيدة للشخصية، كما أنها تختلف عن شخصيتي فى الحقيقة، وهذا الأمر جعلني اتعامل مع بعض الشخصيات التي بها نفس صفات "رامز"، فهو شخص أناني مستهتر يحاول أن يستعرض نفسه بما يملك من أموال أمام الفتيات.


ما أوجه الشبه بينك وبين "رامز"؟
لا يوجد شبه كبير كما ذكرت أن الشخصية مختلفة عنى تماماً، ولكن هناك صفتين مشتركتين بيننا، وهى الحس الفكاهي، وعدم المبالاة لبعض الأشياء وتوضيح عدم فهمها أو معرفتها رغم أنه على علم بها.

ما أصعب المشاهد التى واجهتك أثناء التصوير ؟
أصعب مشهد واجهني أثناء التصوير هو فى الحلقة السابعة، مشهد المواجهة بين رامز وبين والده، لأن هذا المشهد تطلب مذاكرة كبيرة وحفظ كثير، والصعوبة ظهرت لأن المشهد كان به عصبية وهذا الأمر ليس سهل على الممثل أن يتقن الموقف العصبي، ومثل هذه المشاهد هى التى تبين موهبة الفنان.


كيف كان التعاون مع مي عز الدين.. خاصة أنها ليست أول مرة؟
مي عز الدين هادئة جدا فى العمل، فهى تحب التركيز والالتزام أثناء التصوير، وبعد الانتهاء تجلس معنا وتتحدث، ولكن فى التصوير ملتزمة وهادئة بشكل كبير.

بعد عرض المسلسل .. هل تابعت ردود أفعال الجمهور على شخصيتك بشكل خاص والمسلسل بشكل عام؟
الحمد لله ردود أفعال الناس كانت إيجابية بشكل كبير على المسلسل بعد فهم القصة، وفهم طريقة عرض "الفلاش باك"، وبدأ الناس تنجذب واحدة واحدة إلى أحداث القصة، والحمد لله الناس حكمت على المسلسل بأنه مسلسل بجودة الموسم الرمضاني وليس الأيام العادية.

بالنسبة لشخصيتي، فالجمهور أحب شخصية "رامز"، رغم أنها شخصية أنانية ومستهترة، وهذا الشيء أسعدني جدا.


ما أبرز التعليقات على شخصية "رامز" التى لفتت انتباهك ؟
بعض التعليقات كانت أنهما ينتظروا ظهور "رامز" كل حلقة وأنهما أحبوا شخصيته الفكاهية.

هل كنت تفضل أن يعرض المسلسل في السباق الرمضاني بدلًا من عرضه حاليا؟ 
أنا سعيد جدًا بعرض المسلسل فى هذه الأيام، رغم أن المسلسل بجودة الموسم الرمضاني، ولكن أشعر أن فى هذا الوقت، المسلسل أخذ حقه فى المشاهدة، على عكس رمضان به زحمة كثيرة.

ما جديدك خلال الفترة المقبلة؟
استعد حالياً لأكثر من عمل فني، فأنا أشارك في مسلسل "وادي الجن"، وهو من تأليف منة إكرام وعمر خالد ومحمد هشام عبية، وبطولة مجموعة من الفنانين الشباب وهم ليلى أحمد زاهر من مصر ومحسن منصور من السعودية، ورؤى شنوحة من لبنان، والنجوم خالد كمال، فراس سعيد وريهام سعيد، علا رامي، إلى جانب شمم الحسن من العراق، عبد الرحمن اليماني من السعودية، سينثيا خليفة من لبنان والوجوه الشابة هنا داوود وحسن مالك، وسيتم عرض أول حلقاته فى مهرجان القاهرة السينمائي.

كما أشارك مع الفنان أحمد عز فى مسلسل "هجمة مرتدة"، وهذا المسلسل من المقرر عرضه فى السباق الرمضاني المقبل، إضافة إلى أن لدي فيلم سينمائي ولكن متوقف التصوير حاليا.