مقتل الرجل الثانى في "القاعدة" وأعراض جديدة لكورونا.. أبرز أحداث العالم في أسبوع

بوابة الفجر
Advertisements
شهد العالم على مدار الأسبوع المنصرم، أحداثا كثيرة، في مختلف المجالات، وتستعرض "الفجر" في السطور التالية أبرز الأحداث بدءا من يوم السبت الماضى 14 نوفمبر، وحتى اليوم الجمعة 20 نوفمبر 2020:


مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة

أعلنت وسائل إعلام مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، في إيران.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن الرجل الثاني بتنظيم القاعدة أبومحمد المصري قتل في إيران أغسطس الماضي.

وتشير بعض التقارير الصحفية، إلى أن عبدالله أحمد عبدالله هو المعروف أو المكنى بـ"أبومحمد المصري، هو الرجل الثاني في تنظيم القاعدة -أسس عام 1988- ونائب لأيمن الظواهري زعيم التنظيم ويعد من المؤسسين الأوائل للتنظيم، ففي السنوات الأولى التي أسس فيها القاعدة كان هو خبير التنظيم في صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة والصواريخ بجميع أنواعها.

أرمينيا وأذربيجان تتبادلان جثث الضحايا فى كاراباخ

استجابت أرمينيا وأذربيجان، لما تم الاتفاق عليه، من تبادل جثث الضحايا، بعد مطالبات روسية عدة لإنهاء الحرب والاتفاق على هدنة لأسباب إنشانية، تمكن الطرفين من انتشال جثث الضحايا.

وبحسب موقع "روسيا اليوم"، أكدت أذربيجان، يوم السبت الماضى، تنفيذ أول عملية لتبادل جثث عسكريين قتلى مع الجانب الأرمينى، فى كاراباخ، منذ توقيع الجانبين اتفاقية وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية والقتالية.

وفى بيان لها، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، أن قواتها سلمت إلى الجانب الأرمينى جثث عدد من العسكريين الأرمن، الذين قتلوا خلال المعارك فى محيط مدينة شوشا الاستراتيجية، مقابل تسلمها جثث 6 عسكريين أذربيجانيين سقطوا فى المنطقة نفسها.

ولفتت الوزارة إلى أن العملية نفذت بوساطة ومشاركة قوات حفظ السلام الروسية التى تم نشرها فى كاراباخ، مبدية امتنانها لوزارة الدفاع الروسية، وشخصيا لوزيرها، الجنرال سيرجى شويجو، لتنظيم هذه العملية الإنسانية.

وذكرت الوزارة الأذربيجانية أن العملية نفذت بناء على البند الثامن فى الإعلان المشترك بشأن وقف الأعمال القتالية فى كاراباخ، الذى صدر مؤخرا عن رئيسى أذربيجان إلهام علييف، وروسيا فلاديمير بوتين، ورئيس حكومة أرمينيا، نيكول باشينيان.


بدء حالة الإقفال التام في لبنان للحد من تفشي كورونا

أعلنت السلطات اللبنانية، يوم السبت الماضي، تنفيذ قرار الإقفال التام في البلاد، ضمن إجراءات الحد من انتشار فيروس كورونا، بعد ارتفاع أعداد المصابين والوفيات، ونقص شديد بعدد أسرة العناية الفائقة في المستشفيات.

وكان المجلس الأعلى اللبناني، قرر في وقت سابق، فرض الإغلاق الكامل اعتبارا من الساعة الخامسة من صباح يوم السبت، وحتى الساعة الخامسة من صباح يوم الاثنين، الموافق 30-11-2020، مع مراعاة الاستثناءات التي تم تحديدها في قرار مجلس الوزراء، وهي المطاحن، والأفران، وكل ما له علاقة بتخزين وتصنيع المنتجات الغذائية والزراعية، والمصارف، والجيش، وقوى الأمن، ووزارة الصحة، والمستشفيات، والمستوصفات، والجمعيات غير الحكومية، والضمان، وتعاونية موظفي الدولة، وصناديق التعاضد، وكل ما هو مرتبط بأوراق الاستشفاء، وكل ما هو مرتبط بالمرافق الجوية والبحرية والبرية.


إصابة وزير النقل الروسي بكورونا

أعلنت السلطات الصحية الروسية، يوم الإثنين الماضي، إصابة وزير النقل الجديد فيتالي سافيليف، بفيروس كورونا المستجد، وسيقوم بتأدية مهام الوزير، النائب الأول ألكسندر نيرادكو.

وأوضحت السلطات الصحية الروسية، أن اختبار فيروس كورونا المستجد، الذي اجتازه وزير النقل فيتالي سافيليف، أظهر نتيجة إيجابية.

وقالت السلطات الصحية الروسية: "وفقا لمتطلبات الهيئات الصحية المختصة، يجب على وزير النقل مراعاة العزلة الذاتية. وسيؤدي مهامه مؤقتا النائب الأول لوزير النقل - رئيس وكالة النقل الجوي الفدرالية ألكسندر نيرادكو".

ترامب يصر على أنه الفائز بالرئاسة الأمريكية

واصل الرئيس الأمريكى المنتهية ولايته، دونالد ترامب، الإعلان عن فوزه بانتخابات الرئاسة الأمريكية، رغم الإعلان عن تقدم بادن، وفوزه فى الانتخابات.

ونشر ترامب، يوم الإثنين الماضي، تغريدة، قال فيها إنه ربح الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 3 نوفبر الماضي.

وأضاف ترامب أن "إعادة الفرز الوهمي الجارية في جورجيا لا تعني شيئا لأنهم لا يسمحون بالنظر إلى التوقيعات والتحقق منها".

وفاة وزير الخارجية السورى

أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية، سانا، يوم الإثنين الماضى، عن وفاة وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، عن عمر يناهز 79 عاما.

وفيما لم تحدد رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الخارجية، سبب الوفاة، كان المعلم يعاني منذ سنوات من مشكلات في القلب.

وقال مصدر مقرب من الحكومة السورية إن من المتوقع على نطاق واسع أن يخلف المعلم في المنصب نائبه فيصل المقداد.



الصين تزف بشرى سارة بشأن لقاح كورونا

أفادت وكالة "رويترز" للأنباء، يوم الأربعاء الماضى، بأن نتائج التجارب الأولية، أظهرت أن لقاح سينوفاك بيوتيك التجريبي ضد فيروس كورونا، استحث استجابة مناعية سريعة ضد فيروس كورونا.

وأثبتت الدراسة، أن مستوى الأجسام المضادة الذي أنتجها كانت أقل من مستواها لدى المتعافين من المرض.

ووفقا لوكالة "رويترز"، يجرى تطوير لقاح كورونافاك وأربعة لقاحات أخرى في الصين، وتخضع حاليا لتجارب المرحلة الأخيرة لتحديد فعاليتها في الوقاية من كوفيد-19.



3 أعراض جديدة وغير متوقعة للإصابة بكورونا


بينما يواصل فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" تفشيه فى مختلف دول العالم، وفى وقت أعلنت فيه شركات عالمية كبرى فعالية لقاحاتها ضد المرض، ومع اقتراب إنتاج وطرح تلك اللقاحات للتعاطى بين المرضى، حدث ما لم يكن يتوقعه الأطباء والباحثون، الذين خاضوا سباقات محمومة من أجل إنتاج وتطوير لقاح فعال لمواجهة الفيروس.

ففى مفاجأة من العيار الثقيل، كشفت دراسة طبية حديثة، أعلن عنها، يوم الثلاثاء الماضى، أن أعراضا جديدة للإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19"، بدأت فى الظهور على عدد من الحالات المصابة.

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، ظهرت أعراض جديدة لفيروس كورونا المستجد، هى: اضطراب السكر فى الدم، واضطرابات الجهاز الهضمى مثل الإسهال، إلى جانب الشعور بالإعياء والضعف، تضاف إلى قائمة الأعراض المعروفة فى الوقت الحالى، التى تتراوح بين فقدان حاستى الشم والتذوق، وارتفاع الحرارة "الحمى"، وضيق التنفس، أو الشعور بالإعياء.

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن الباحثون قاموا بتحليل بيانات 12 ألف شخص دخلوا إلى أقسام الطوارئ فى 5 مستشفيات بولاية نيويورك، التى تعد من أكثر الولايات تأثرا بجائحة كورونا فى الولايات المتحدة الأمريكية.

وأظهرت نتائج التحاليل التى أجراها الباحثون أن 57.5% من مرضى كورونا الذين دخلوا المستشفى، اشتكوا من الضعف وحالة من التشويش الذهنى.

كما أظهرت النتائج أن 55.5% من المرضى اشتكوا من أن مستويات السكر لديهم أصبحت خارج السيطرة، نتيجة لإصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

ووفقا لنتائج التحاليل، قال 51.4% من مرضى كورونا إنهم أصيبوا باضطرابات فى الجهاز الهضمى، فى حين اشتكى كبار السن، الذين تفوق أعمارهم 65 عاما، من الإسهال.

وأكد الباحثون أن المرضى الذين عانوا من الجفاف "نقص السوائل"، والتشويش الذهنى، وارتفاع السكر فى الدم، كانوا من الفئات الأكثر عرضة للوفاة نتيجة الإصابة بالفيروس.


عقوبات أمريكية جديدة على إيران

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، يوم الأربعاء الماضى، فرض المزيد من العقوبات المتصلة بإيران.

واستهدفت العقوبات الأمريكية الجديدة عشرات الأشخاص والكيانات، وجاءت فى إطار التحركات الأمريكية لزيادة الضغط على نظام الملالى، حيث استهدفتتلك العقوبات مؤسسة مستضعفان، التى يسيطر عليها المرشد الإيرانى على خامنئى، كما شملت وزير الاستخبارات وعشرات الكيانات والأفراد.

وجاءت العقوبات الأمريكية الجديدة، فى وقت يواجه فيه الاقتصاد الإيرانى أزمة عملة، وتزايد الدين العام، وتضخما متزايدا.

وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية، أن إيران كانت تصدر ما يقرب 2.5 مليون برميل من النفط يوميا، قبل حملة الضغط، بينما تكافح طهرانت الآن لتصدير ربع هذا الحجم.

ومنذ شهر مايو من عام 2018، حرمت واشنطن النظام الإيرانى من الوصول المباشر إلى أكثر من 70 مليار دولار من عائدات النفط، وأكدت الخارجية الأمريكية أنها ستواصل منع النظام من الوصول إلى حوالى 50 مليار دولار سنويا.

وفى عام 2019، اضطرت إيران إلى تخفيض ميزانيتها العسكرية بنحو 25%، إلى جانب اتخاذ تدابير تقشفية، جاءت نتيجة مباشرة للعقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

وبحسب وزارة الخارجية الأمريكية، فإن العقوبات التى تفرضها واشنطن تمثل جزءا من الضغوط التى تؤدى إلى خلق شرق أوسط جديد، يجمع البلدان التى تعانى من عواقب العنف الإيرانى، كما تسعى إلى منطقة أكثر سلاما واستقرارا عما ذى قبل.

وأكدت الخارجية الأمريكية أن تخفيف هذا الضغط خيار خطير، ومن المحتم أن يضعف الشراكات الجديدة من أجل السلام فى المنطقة ويقوى إيران فقط، كما جددت تأكيدها على أن واشنطن لن تتردد فى فرض عقوبات على أولئك الذين ينخرطون فى أنشطة خاضعة للعقوبات، مضيفة أنها ستفرض عقوبات جديدة على إيران خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.


اليونان تهدد تركيا بالمحكمة الدولية

على الرغم من تأكيد اليونان مرارا على الحوار، واتخاذ كل الطرق الدبلوماسية لإنهاء أزمتها مع تركيا، تواصل أنقرة سلوكها العدوانى، الذى تنتهجه فى منطقة شرق المتوسط، والرامى إلى تأجيج الصراعات، وإشعال الأزمات والفتن، وهو ما دفع أثينا إلى التهديد باللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

وفى تصريحات، نقلتها وكالة الأنباء اليونانية، قال رئيس الوزراء اليونانى، كيرياكوس ميتسوتاكيس، يوم الأربعاء الماضى، إن بلاده ستحمى مصالحها إذا ظلت دعواتها للحوار دون إجابة.

وبحسب موقع "العربية"، أكد رئيس وزراء ليونان، أن الاتحاد الأوروبى سيتخذ خطوات لحماية مصالحه الاستراتيجية، ومصالح دوله الأعضاء، مضيفا أن اليونان وتركيا يجب عليهما التفاوض، وفى حال لم يحصل ذلك، فإن تسوية الخلاف سيكون عبر محكمة العدل الدولية.

وأشار رئيس الوزراء اليونانى إلى أن الإجراءات التركية قوضت وحدة حلف شمال الأطلسى "الناتو" طوال عام 2020 الحالى.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا