بسبب "نوة المكنسة".. القصة الكاملة لانهيار عقار الجمرك بالإسكندرية

بوابة الفجر
Advertisements
شهدت محافظة الإسكندرية، خلال الساعات الأخيرة، حادث مؤسف بعدما سقط عقار في حي الجمرك بسبب الأمطار الغزيرة، التي شهدتها المحافظة مؤخرا، مما تسبب في حالة من الارتباك داخل الحي الإسكندراني.

4 مواطنين تحت الأنقاض:
يذكر أن نوة "باقي المكنسة" ضربت سواحل الإسكندرية، اليوم، في موجة هي الأعنف منذ 2015، يصاحبها هطول أمطار رعدية وبرق وانخفاض في درجات الحرارة، والأمطار الغزيرة تسببت في انهيار سقف الطابق الثالث علوي حتى الطابق الأرضي.

وفي بداية الانهيار بدأت قوات الحماية المدنية في البحث عن 4 أشخاص آخرين تحت الأنقاض، ولم يتم التأكد من كونهم أحياء من عدمه.

وفي اللحظات الأخيرة، نجحت القوات في استخراج شخصين مصابين، أحدهما يبلغ من العمر 20 عاما، والآخر 48 عاما، من تحت الأنقاض، بينما تتواصل أعمال رفع الأنقاض بحثا عن مفقودين، ثم خرجت أنباء آخرى تفيد بأن قوات تابعة لإدارة الحماية المدنية في الإسكندرية، أنقذت 4 أشخاص من تحت الأنقاض.

تعليمات لمحافظ الإسكندرية:
ومن جانبه، قال اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، إنه تم فصل جميع المرافق من الغاز والكهرباء والمياه، كما تم الدفع بجميع المعدات الثقيلة والسيارات اللازمة برفع الأنقاض الناجمة عن انهيار العقار وعمل كوردون بجميع الشوارع المحيطة بالعقار حماية لأرواح المواطنين.

وتابع المحافظ جهود قوات الحماية المدنية والجهات المعنية لإنقاذ أربعة مواطنين محتجزين بالعقار، مكلفا بسرعة إتخاذ كافة الإجراءات للمتضررين، معطيا تعليماته لجميع الجهات المعنية بالتواجد في مكان الحادث، وتكثيف تواجد جميع الأجهزة الأمنية وفرق الدفاع المدني والإسعاف ولجنة الأزمات والكوارث وجميع الأجهزة المعنية.

ماذا نتج عن الانهيار؟:
وقالت محافظة الإسكندرية إن انهيار العقار نتج عنه وفاة طفلين أشقاء طفل 7 سنوات وآخر 6 سنوات، مناشدة المواطنين عدم النزول إلا للضرورة القصوى حتى يتسنى للجهات التنفيذية القيام بأعمالها في كسح وشفط تجمعات المياه من المناطق المتفرقة.

وأدت الموجة غزيرة الأمطار المصحوبة بالرعد والبرق، منذ منتصف ليل أمس، إلى تجدُد غرق بعض الشوارع الفرعية والرئيسية، شرق وغرب المحافظة، خاصة مناطق "الفلكي، والعجمي، والمندرة، ومينا البصل"، ودفعت الأجهزة التنفيذية في محافظة الإسكندرية، بعدد من السيارات التابعة لشركة الصرف الصحي، لشفط المياه المتراكمة الناتجة عن هطول الأمطار كثيفة الغزارة على شتى أنحاء الثغر.