20 نوفمبر.. كل ما تريد معرفته عن يوم الطفل العالمي

بوابة الفجر
Advertisements

يحتفل العالم اليوم الأربعاء بيوم الطفل، وهي المناسبة التي يحتفل بها دول العالم في ٢٠ نوفمبر من كل عام، لإبراز أهمية التوعية بحقوق الطفل ودور المجتمعات في حماية الأطفال، وكذلك تكاتف المنظمات الدولية لتحقيق تلك الأهداف.

ومن جانبه، احتفل جوجل، محرك البحث الأشهر فى العالم، بـ"يوم الطفل العالمى children’s Day الذى أقرته الأمم المتحدة للاحتفال به يوم 20 نوفمبر من كل عام، واستبدل محرك البحث جوجل، صورته المعتادة على واجهته بصورة كارتونية لأطفال يحتفلون ويلعبون، إمعانًا فى تصوير حق الأطفال فى الاستمتاع والبهجة خلال مرحلة طفولتهم.

وفيما يلي يقدم "الفجر" كافة المعلومات عن يوم الطفل العالمي الذي يحتفل به العالم اليوم:

- أقرته الأمم المتحدة وأصبح مناسبة رسمية هامة تحتفى بها العديد من الدول، وكانت الأمم المتحدة أطلقت توصية ليصبح يوم 20 نوفمبر من كل عام، وكان ذلك فى عام 1949 بناءً على مطالبات الاتحاد النسائى الديمقراطى الدولى وذلك أثناء المؤتمر الذى أقيم فى باريس.

- حددت الأمم المتحدة يوم الطفل العالمي عام 1954م، حيث أنه تم اختيار 20 نوفمبر للاحتفال به في كل عام، ويعتبر نفس اليوم الذي تم الإعلان فيه عن حقوق الطفل عام 1959م، وتوقيع اتفاقية حقوق الطفل عام 1989، وقد عززت الأمم المتحدة من دور الآباء، والأمهات، والمعلمين، والممرضين، والشركات، والإعلاميين، وجميع شرائح المجتمع من كافة المراحل العمرية في دعم هذا اليوم، والدفاع عن حقوق الطفل ولفت النظر إليها لبناء مستقبل وعالم أفضل لجميع الأطفال حول العالم.

- وقعت الأمم المتحدة فى ذلك الوقت اتفاقية حقوق الطفل التى كان هدفها الأساسى توفير الدعم والحماية للأطفال والتكفل بحقوقهم، وبناءً على ذلك تم تخصيص هذا اليوم ليحتفل النشطاء وكافة الدول بيوم الطفل العالمي، فتقوم اليونسيف بإطلاق العديد من الفعاليات المميزة ابتهاجًا بالأطفال فى كافة أنحاء العالم كما أنها تقوم بالتعريف عن هذا اليوم.

- تهدف هذه المناسبة للتأكيد على حقوق الأطفال فى العيش فى بيئة آمنة وصالحة دون استغلال لهم فى العمل أو السياسة، أو كل ما يشوه مرحلتهم العمرية.


- يتيح اليوم العالمي للطفل لجميع الأشخاص بالخوض في مهمة الدفاع عن حقوق الطفل وتعزيزها والاحتفال بها، وترجمتها لتنعكس بشكل إيجابي على مستوى حياة الأطفال في هذا العالم، ومن هُنا جاء السبب الرئيسي من وجود اليوم العالمي للطفل وهو التأكيد لدول العالم أجمع بضرورة الانتباه لتحقيق رفاهية الأطفال في كل مكان، لا سيّما أنّها بحاجة إلى التعاون والتضامن الدولي لتكون قادرة على الالتزام بعهدها تجاه الأجيال القادمة، فأطفال اليوم هُمّ مواطنو المستقبل.

- يتم الاحتفال اليوم العالمي للطفل في تواريخ مختلفة في بلدان مختلفة فقد دعت الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة عام 1954م جميع البلدان للاحتفال باليوم العالمي للطفل، وذلك بموجب القرار رقم 836 الذي ينص على الموافقة على عدد من حقوق الطفل؛ كالحق في الحياة، والحق في التعليم،و الحق في اللعب، والحق في الرعاية الصحية، والحياة الأسرية الكريمة، وحرية التعبير، إضافةً إلى حق الطفل بتوفير الحماية له، كما دعت الجمعية البلدان لاعتباره يومًا مخصّصًا للقيام بأنشطة تُرفّه عن الأطفال وتُعزّز التفاهم بينهم في كافة أنحاء العالم، وأعطت للبلدان حرية اختيار التاريخ المناسب لهم للاحتفال بهذا اليوم، وتركت لهم حريّة التصرّف فيه بحسب ما يرونه ملائمًا لبلدانهم.