باحثون يطورون تقنية تصوير تكشف بدقة مسار فيروس كورونا في الجسم

بوابة الفجر
Advertisements

طور باحثون هولنديون من معهد هوبريخت وجامعة أوترخت تقنية متقدمة لمراقبة وقت الإصابة بالعدوى الفيروسية مباشرة. ويتوقع الباحثون أنه يمكن استخدام هذه التقنية لدراسة مجموعة متنوعة من الفيروسات، بما في ذلك " SARS-CoV-2 " الفيروس المسؤول عن فيروس كورونا المستجد.

لذلك فإن التقنية المسماة " VIRIM" (التصوير في الوقت الحقيقي لعدوى الفيروس) لها قيمة كبيرة لاكتساب المزيد من الرؤى حول عدوى الفيروس في جسم الإنسان. في النهاية، قد يؤدي ذلك إلى المزيد من العلاجات المستهدفة للعدوى الفيروسية. ونشرت النتائج في المجلة العلمية Cell في 13 نوفمبر.

حتى الآن، يمكن أن توفر التقنيات المتاحة فقط لمحة سريعة عن الخلايا المصابة بالفيروس. بمعنى آخر، يمكن للباحثين رؤية الخلايا المصابة في وقت معين، لكن لم يكن من الممكن مراقبة عملية العدوى بالفيروس من البداية إلى النهاية.

ولهذا تعمل تقنية المجهر المطورة حديثًا " VIRIM" على تغيير ما يلي: قام باحثون من من معهد هوبريخت وجامعة أوترخت بتطوير هذه الطريقة المتقدمة التي يمكن من خلالها تصور المسار الكامل لعدوى الفيروس في المختبر بدقة كبيرة.

ويقول سان بورسما، الباحث الرئيسي للدراسة: "تتيح لنا هذه الطريقة الجديدة معالجة العديد من الأسئلة المهمة حول الفيروسات، كما تعد تقنية " VIRIM" واحدم من أدق الطرق التى تسمح للباحثين بتتبع مسار العدوى من البداية.

و يتوقع الباحثون أن تكون هذه التقنية ذات قيمة كبيرة للبحث في العديد من الفيروسات التي تهدد الحياة، بما في ذلك SARS-CoV-2.

ويضيف بورسما: " يمكن أن تساهم هذه المعرفة في تطوير العلاجات، على سبيل المثال العلاج الذي يتدخل خلال لحظة ضعف في حياة الفيروس. كما يتيح لنا ذلك ابتكار علاجات أكثر كفاءة ونأمل في التخفيف من تأثير الفيروسات على المجتمع ".