هل تصل المعركة القضائية على نتائج الانتخابات الأمريكية إلى المحكمة العليا؟

بوابة الفجر
Advertisements
أصر السيناتور تيد كروز على أن الرئيس ترامب «لا يزال أمامه طريق للنصر» وتوقع أن تصل المعركة القانونية لفريق ترامب إلى المحكمة العليا، قائلا لصحيفة صنداى مورنينج فيوتشرز: «أعتقد أن الرئيس ترامب لا يزال أمامه طريق إلى النصر، وهذا المسار هو عد كل صوت قانونى تم الإدلاء به، و أيضا عدم احتساب أى أصوات تم الإدلاء بها بطريقة احتيالية أو تم الإدلاء بها بشكل غير قانونى». 

طرح كروز مثالا على خطأ وقع فى إحدى مقاطعات ميشيجان، حيث تم فرز عدة آلاف من أصوات ترامب لصالح الرئيس الديمقراطى المنتخب جو بايدن، وقال كروز: «يتم استخدام نفس البرنامج فى 47 مقاطعة فى جميع أنحاء ميشيجان وهذا يحتاج إلى الفحص». متابعا «من الصعب معرفة الحقائق، وبالتالى قد ينتهى الأمر بهذه القضية بسهولة إلى المحكمة العليا الأمريكية».

كما أشار كروز إلى قضية بوش ضد آل جور فى عام 2000، مضيفا: «أتوقع أن يتم تنفيذ عملية مماثلة هنا، على الرغم من محاولة وسائل الإعلام إخبار الجميع بالاستسلام، والعودة إلى المنزل ولكن هذه ليست الطريقة التى نعمل بها، نحن بحاجة إلى اتباع القانون». 

فى هذه الأثناء، ينتقد بعض الجمهوريين مثل السيناتور ميت رومنى، استراتيجية ترامب. وقال رومنى فى بيان على تويتر: «يحق للرئيس طلب إعادة الفرز، والدعوة إلى التحقيق فى مخالفات التصويت المزعومة، لكن من الخطأ القول إن الانتخابات كانت مزورة وفاسدة ومسروقة، لأن ذلك يضر بقضية الحرية هنا وحول العالم».

قال جوناثان دياز، المستشار القانونى لمركز الحملة القانونى، وهى منظمة غير حزبية للدفاع عن الناخبين: «لا يبدو أن هذه تحديات خطيرة للغاية، ولا يوجد الكثير من الأدلة المقدمة مع هذه الشكاوى».

أشار مصدران لشبكة سى إن إن إلى أن كوشنر، صهر الرئيس وكبير مستشاريه، قد طلب منه التنازل، والسيدة الأولى، وفقا لمصدر منفصل مطلع على المحادثات، قالت بشكل خاص إن الوقت قد حان من أجل  قبوله خسارة الانتخابات، فى هذه الأثناء، حث نجلا ترامب الراشدان، دونالد جونيور وإريك، ترامب على مواصلة الضغط ودفعوا الجمهوريين والمؤيدين إلى رفض النتائج. 

كما أعرب بعض أعضاء حزب ترامب يوم الأحد الماضى عن معارضتهم لتنازل الرئيس عن الانتخابات، وحثوه على عدم القيام بذلك.

 خلال مقابلة مع قناة فوكس نيوز، قال السيناتور الجمهورى ليندسى جراهام من ساوث كارولينا، وهو أحد أقرب حلفاء الرئيس فى مجلس الشيوخ، «على الرئيس ألا يتنازل».

كما نصح السيناتور عن تكساس تيد كروز، الذى كان أيضا المنافس الرئيسى لترامب  خلال الانتخابات التمهيدية فى الحزب الديمقراطى، بعدم التنازل، قائلا إن هذا الأمر سيكون «سابق لأوانه».