"إعلام القاهرة" تستعيد مكانتها بحصول دورياتها على ترتيبات متقدمة

بوابة الفجر
Advertisements
احتفلت كلية الإعلام جامعة القاهرة بحصول دورياتها على ترتيبات متقدمة في تصنيفات الدوريات العلمية وفقا لمقياس "أرسيف". 

حضر الاحتفالية د. هويدا مصطفى، عميدة الكلية، ود. حنان جنيد وكيل الكلية لشئون البيئة وخدمة المجتمع، وعمداء الكلية السابقين، د.ماجي الحلواني، ود. ليلى عبدالمجيد، ود. هبة الله السمري، وعدد من أساتذة الكلية والإداريين والعاملين.
.
وقالت د. هويدا مصطفى، عميدة الكلية، إن هذا اليوم سعيد في تاريخ الكلية، وهو بمثابة استعادة الكلية للمكانة التي تستحقها بفضل أساتذتها أصحاب الأيادي البيضاء على كل كليات الإعلام علي المستويين المحلي والعربي، وذلك بعد فترة مثلت صدمة لأسرة الكلية بسبب صدور تقدير لا يمت لمستوى الكلية بصلة، وجاء على أساس معايير شكلية تتعلق بالإصدار الإلكتروني، فمن المعروف أن أساتذة الكلية هم من يتولون ترقية أساتذة الإعلام في كل جامعات مصر، بالإضافة إلى أنها أول من أصدار دوريات علمية محكمة، تضم أقدم وأفضل دوريات الإعلام منذ سنوات طويلة.

وأشارت عميدة الإعلام إلى أن تكاتف أساتذة الكلية وجميع العاملين بها من إداريين وفنيين، أدى إلى استعادة دوريات الكلية لمكانتها، وذلك في ظروف صعبة منها خلال جائحة كورونا، ومع ذلك استوفت كل العناصر المطلوبة منها تطوير التصميم، ورفع نسخة من الأعداد على الموقع الإلكتروني، مشيرة إلى أن مسيرة التطوير ستستمروان الكلية حريصة على استمرار دورياتها في أفضل التصنيفات، تمهيدا لنيل الاعتماد الدولي. 

وشهد الحفل تكريم كل من د.هويدا مصطفى، عميدة الكلية، ود. ليلى عبدالمجيد، ود. هبة الله السمري، د. حنان جنيد بالإضافة إلى د. هاني محمد علي، ود. أحمد محمود، سكرتيري تحرير المجلات.

ومن الجهاز الإداري بالكلية تم تكريم السادة عزت إسماعيل، أمين الكلية، ووليد النحاس، مدير مكتب العميد، وسمير القط، ويحيى سليم، وأحمد فكري، ومصطفى أبوالأنوار، بهيئة مكتب العميد.

ومن هيئة مكتبة الكلية، تم تكريم د. تغريد مصطفى، مدير المكتبة، ود. نهاد فتحي. 

وشمل التكريم المهندسة هبة كريم الدين، والمهندس سلام عبدالهادي، ود. سلمى شاهين، وعببر يحيى، والسيدة عفاف محمد، سكرتيرة مركز الرأي العام، ومحمد حسين بمطبعة الكلية.

يُذكر أن قاعدة البيانات الرقمية العربية "معرفة"، كانت قد أعلنت عن نجاح المجلة المصرية لبحوث الإعلام، الصادرة عن كلية الإعلام جامعة القاهرة، والمجلة المصرية لبحوث الرأي العام، التى يصدرها مركز بحوث الرأي العام، بكلية الإعلام جامعة القاهرة، في الحصول على معايير اعتماد معامل التأثير والاستشهادات المرجعية العربي: "أرسيف" Arcif، المتوافقة مع المعايير العالمية، حيث حصلت
المصرية لبحوث الإعلاَ على معامل تأثير (0.27) لعام 2020، وبذلك تم تصنيفها ضمن الفئة الأولى: Q1، وهي الفئة الأعلى، وحصلت مجلة الرأي العام على معامل تأثير (1264.0) لعام 2020، مع العلم أن متوسط معامل "أرسيف" في تخصص الإعلام والاتصال على المستوى العربي، هو (214.0)، وبذلك تم تصنيف المجلة ضمن الفئة الثانية: Q2، وهي الفئة الوسطى المرتفعة.