أديب عن أزمة فرنسا: لا يجب أن يتحول الأمر إلى استعداء للمجتمع

عماد الدين أديب
عماد الدين أديب
Advertisements
قال الكاتب الصحفي، عماد الدين أديب، في تعليقه على ما يحدث في فرنسا حاليًا بعد قضية الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، إن هذه القضية أخذت أبعاد شديدة الخطورة على العلاقات الفرنسية العربية والإسلامية.

وأضاف "أديب" في لقائه عبر سكايب مع الإعلامية إيمان الحصري ببرنامج "مساء دي ام سي" المذاع على فضائية "دي ام سي" اليوم السبت أن المساس بسيدنا رسول الله هي مسألة شديدة الحساسية.

وتابع: "فرنسا دولة علمانية ومدنية مازالت تعيش في نفس تأثيرات الثورة الفرنسية التي كان لها موقف من الكنيسة وتؤمن بالحرية المطلقة ولا يوجد عندها مقدسات والمقدس الوحيد هو موضوع المحرقة التي حدثت في ألمانيا النازية وغير ذلك كل شيء متاح".

واستطرد: "في الثقافة الفرنسية كل شيء مباح وكل شخصية قابلة لانتقادها أو الوصول إلى السخرية منها من قبيل حرية الرأي، وفرنسا أصبحت حاليا تضم 8 مليون مسلم الذين اكتسبوا الجنسية الفرنسية وأصبحوا جزء ومكون من المجتمع الفرنسي".

وأوضح: "فرنسا أصبحت لديها مشكلة داخلية مع المسلمين بها والمسلمين خارجها ومع خصمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي استغل هذا الموضوع لتأليب العالم على فرنسا وماكرون، وما يجب القيام به حاليًا هو أن نشرح للمجتمع الفرنسي الأبيض واليهودي أهمية وقداسة رسول الله بالنسبة للمسلمين وأنه لا يمكن اعتباره من حرية التعبير، ولا يجب أن يتحول الأمر إلى حالة استعداء للمجتمع الفرنسي".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا