محمود علم الدين: مستشفيات جامعة القاهرة تشهد ثورة لم تحدث منذ 40 عامًا

محمود علم الدين
محمود علم الدين
Advertisements
قال محمود علم الدين، المتحدث الرسمي باسم جامعة القاهرة، إن هناك ثورة وطفرة في منظومات المستشفيات الجامعية بجامعة القاهرة لم تحدث منذ 40 عامًا، لافتَا إلى أن جامعة القاهرة تضم منظومة مستشفيات جامعية يتعامل معها سنويًا 9 ملايين مواطن، وتضم هذه المستشفيات: قصر العيني، والمنيل الجامعي ومستشفى أبوالريش، والمعهد القومي للأورام. 

وأضاف علم الدين، خلال حواره مع الإعلامي أحمد العوضي، ببرنامج "صوت الشعب"، المذاع على فضائية "الحدث اليوم"، مساء الخميس، أن طوارئ مستشفى قصر العيني كانت عبارة عن مجموعة "أكشاك"، واشتكى منها الكثيرين، ولكن بعد التطوير زادت السعة من 700 متر لـ7آلاف متر، أصبحت تشمل مجموعة من المستشفيات الصغيرة لكل التخصصات وفقًا للمعاير العالمية، وهذا التطوير كلف الجامعة 300 مليون جنيه.

وأشار إلى أن المستشفيات الجامعية تقدم خدماتها الطبيعية للمواطنين، رغم أنها مستشفيات تعليمية في المقام الأول، وهناك اقبال كبير على دراسة الطب في مصر من بعض الدول الآسيوية، خاصة ماليزيا، بالإضافة إلى الإقبال العربي على الدراسة بالجامعة.

تقرير حول آخر مستجدات البحث العلمي بالجامعة
تلقى الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، تقريرًا حول آخر المستجدات وإنجازات باحثي جامعة القاهرة وجهود لجنة مكافحة فيروس كورونا المستجد والتي تم تشكيلها منذ بداية الجائحة، مشيرًا إلى أن الجامعة مازالت تواصل تصدرها المؤسسات المصرية في النشر العلمي للأبحاث المرتبطة بكوفيد 19 بنسبة أكثر من 25% من الأبحاث المنشورة دوليًا.

ووجه الدكتور الخشت، اللجنة بالعمل في إطار المتابعة والنظرة المستقبلية للاستعداد لما سيأتي وليس مجرد التصدي قصير المدى للأزمة، والتأكيد على توفير التمويل والاهتمام بالبنية التحتية، مشددًا على أن جامعة القاهرة أصبحت بكافة كلياتها المعنية (الطب والصيدلة والعلوم ومعهد الأورام والحاسبات والذكاء الاصطناعي) أكثر جاهزية لمواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا والزيادة المتوقعة في حال حدوثها في الخريف والشتاء.

وقال الدكتور محمد الخشت، إن علماء الجامعة يتابعون عن كثب كل ما ينشر عن تطوير التعامل مع المرضى ويطبقونه في التجارب السريرية، كما يواصل علماء النمذجة الحاسوبية التوصل إلى أفضل المستحضرات الكيميائية والصيدلية التي قد تمنع تفشي هذا الوباء وغيره، موضحًا أن عدد الأبحاث المنشورة دوليا وصل إلى 105 بحثًا من إجمالي البحوث المصرية المنشورة دوليًا والتي بلغت 437 بحثًا.

وأشار رئيس جامعة القاهرة، إلى أن باحثي الجامعة يواصلون تتبع الفيروس وتطوره عن طريق تعيين شفرته الوراثية، موضحًا أن الچينومات غير المتكررة التي قام علماء جامعة القاهرة بتعيينها هو العدد الأكبر والأكثر تنوعًا بـ 83 جينوم مقارنة بباقي المؤسسات المصرية والتي بلغت 37 جينوم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا