الإخوان وأردوغان.. لماذا تدشن الجماعة حملات مقاطعة منتجات فرنسا؟

بوابة الفجر
Advertisements
يسعى الديكتاتور التركي رجب طيب أردوغان، وحليفته جماعة الإخوان الإرهابية، لاستغلال الأزمات، والتغطية على فضائحها، حيث لعبوا على وتر الدين، بإعلان مقاطعة المنتجات الفرنسية، كمحاولة لرفع شعبيته الهابطة جراء تراجع الليرة أمام الدولار.

تجارة بالدين

لم يترك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فرصة، إلا واستغلها، وحليفته جماعة الإخوان الإرهابية، كمحاولة للمتاجرة بالدين من جديد، حيث دعا إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، عقب الرسوم المسيئة للرسول.

ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الشعب التركي لمقاطعة المنتجات الفرنسية ردًا على ما اعتبره "هجوم باريس على الإسلام".

التغطية على المقاطعة التركية

ونظرًا لدعاوى المقاطعة العربية ضد منتجات تركيا، لعب أردوغان على الأتراك، وأطلق حملة مقاطعة البضائع الفرنسية، للتشويش على الحملة الأولى.

وانكشفت حقيقة دعوات المقاطعة للمنتجات الفرنسية، والتي ظهر ارتباطها بـ"قطر وتركيا وتنظيم الإخوان"، والتي لعبت على العاطفة الدينية لتأجيج مشاعر الغضب ضد فرنسا وتحويلها إلى دعوة لقبول المنتجات التركية كبديل للمنتجات الفرنسية.

وتبدو حملة مقاطعة البضائع الفرنسية محاولة من "أنقرة" لإنقاذ بضائعها في أسواق منطقة الشرق الأوسط، خاصة أن تركيا تنافس فرنسا في مجال السلع الغذائية.

رفع الشعبية الهابطة

ويسعى أردوغان والإخوان، لرفع شعبية الرئيس التركي الهابطة جراء تراجع الليرة أمام الدولار، بالدعوة للمقاطعة الفرنسية.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أصدر تصريحات- في حفل تأبين المدرس الفرنسي، الذي قتل بطريقة وحشية على يد متطرف، اعتبرها نشطاء مسيئة للإسلام وللنبي محمد.

وقال الرئيس ماكرون إن المدرس صامويل باتي قتل "لأنّه كان يجسّد الجمهورية"، مؤكدًا أنّ بلاده لن تتخلى "عن رسوم الكاريكاتور".

تنفيذ أوهام أردوغان

وجاء ذلك بعد مقتل أستاذ في التعليم الثانوي عرض على تلاميذه رسومًا كارتونية مسيئة للنبي محمد؛ سبق أن نشرتها مجلة (شارلي إيبدو) الفرنسية الساخرة.

وتداولت معلومات بشأن حملة مقاطعة البضائع الفرنسية التي تدعمها وترتبط بأنقرة وحلفائها من الإخوان؛ للتشويش على الحملة الأولى.

وكانت صدرت الدعوات أولًا لمقاطعة البضائع التركية في “السعودية”، منتصف أكتوبر الجاري، وبعدها، ظهرت فجأة حملة لمقاطعة البضائع الفرنسية، ليتضح أن أنقرة وحليفها، تنظيم الإخوان، يقفان وراء الحملة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا