وائل الإبراشي: منع الطلاب من الدراسة بسبب المصروفات جريمة

وائل الإبراشي
وائل الإبراشي
Advertisements
قال الإعلامي وائل الإبراشي، إنه لا يمكن معاقبة طفل وإذلاله أمام المدرسة لأن والده لم يستطع دفع المصروفات المدرسية بسبب الأوضاع المادية، وهذا يعتبر مأساة لا يمكن قبولها، و"دموع الأطفال أمام أبواب المدارس جريمة".

وأضاف "الإبراشي"، خلال تقديمه برنامج "التاسعة"، المذاع عبر القناة الأولى المصرية، أن مثل هذه الحالات المؤسفة تستدعي التدخل، وتابع مستنكرًا: "مصر العظيمة التي علمت العالم، يقف تلاميذها أمام المدارس لعدم قدرة أولياء الأمور دفع المصروفات!!".

وأشار الإعلامي، إلى أن العملية التعليمية تحولت إلى "بيزينس" في بعض المدارس ما دفع القائمين عليها إلى إهانة بعض التلاميذ بين زملائهم بسبب عدم تسديد المصروفات الدارسية، مضيفا: "كسر نفوس الأطفال وتحطيم المساواة داخلهم أمر في غاية الخطورة ".

من جانبها، قالت داليا فتحي، ولي أمر تم منع ابنتها من دخول إحدى مدارس القاهرة إلا بعد دفع المصروفات، إن ابنتها منهارة بسبب الإحراج الذي تعرضت له أمام زملائها داخل المدرسة بسبب المصروفات المدرسية، مؤكدة أن "المدرسة جمعت التلاميذ الذين لم يسددوا المصروفات المدرسية ووضعوهم في فصل دون معلم".

وأضافت "فتحي"، خلال اتصال هاتفى ببرنامج "التاسعة"، أنه لا يجوز بأي حال من الأحوال منع الأطفال من التعليم وحرمانهم من حق أساسي لهم بسبب المصروفات الدراسية، كيف نعالج الآثار النفسية السلبية التي تتعرض لها أبنائنا؟!

وأجرى البرنامج عدة مداخلات مع بعض أولياء الأمور ممن مُنع أبنائهم، من دخول المدرسة بمحافظتي القاهرة والإسكندرية، بسبب عدم دفع المصروفات المدرسية، معربين عن غضبهم الشديد تجاه هذه الواقعة، مؤكدين أن أبنائهم تعرضوا لإهانة شديدة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا