حلف الناتو يدعو تركيا لوقف ما تقوم به من الاستفزازات بمياة المتوسط

بوابة الفجر
Advertisements

دان حلف شمال الأطلسي اتصعيد التوتر بين تركيا واليونان في شرق المتوسط وطلب من البلدين العضوين فيه احترام القانون الدولي لتسوية خلافاتهما في اجتماع لوزراء الدفاع في بروكسل. 

 

وقال الأمين العام للحلف يانس ستولتنبرغ في تقرير عن اليوم الأول لاجتماع وزراء الدفاع الافتراضي "أننا متفقون جميعاً على أنه يجب تسوية التوتر على أساس القانون الدولي والتضامن بين الحلفاء".

 

وأضاف، "ونقر جميعاً بأنه من المهم تفادي التصريحات والتصرفات التي قد تؤجج التوتر".


 
وأرسلت تركيا مجدداً في 12 أكتوبر (تشرين الأول) سفينة لاستكشاف الغاز في منطقة متنازع عليها بين البلدين بين جزيرتي رودوس وكاستيلوريزو.


 
وتتهم اليونان تركيا بانتهاك القانون البحري الدولي من خلال التنقيب في مياهها وتطالب بعقوبات أوروبية على انقرة.

 

واليونان وتركيا العضوان في الحلف الاطلسي اتفقا على إقامة خط مباشر تفادياً لمخاطر وقوع حوادث في البحر والجو والمساهمة في تسوية الخلافات بين البلدين.


 
 

وقال ستولتنبرغ، "نبحث في كيفية توسيع وتعزيز هذه الآلية". وأضاف أن الخلافات يجب تسويتها "على المستوى السياسي".

 

وشدد مراراً على جهود الوساطة التي تبذلها المانيا ورفض إدانة تركيا "الحليف الثمين للأطلسي".

 

ودعا أنقرة "لاستخدام نفوذها الكبير" لتبديد التوتر بين أرمينيا وأذربيجان ويدور بينهما نزاع مسلح في منطقة ناغورني قره باغ حيث الغالبية الأرمنية التي انشقت عن أذربيجان مع انهيار الاتحاد السوفياتي.


 
 

 

وأعلن، أن "الحلف ليس طرفاً في النزاع"، ودعا أرمينيا وأذربيجان لوقف المعارك وتطبيق وقف لإطلاق النار.

واستقبل ستولتنبرغ الأربعاء الرئيس الأرمني أرمين ساركيسيان الذي دان تورط أنقرة في نزاع ناغورنو قره باغ.