الأنبا باخوم يلتقى مطران الاسماعليه وكهنة الايبارشية

بوابة الفجر
اجتمع، نيافة الأنبا باخوم النائب البطريركي لشؤون الايبارشية البطريركية، مع مطران الاسماعليه الانبا دانيال، وبكهنة إيبارشية الإسماعيلية، وذلك بالكلية الإكليريكية بالمعادي.

تضمن الاجتماع شرح نيافة الأنبا باخوم للمشروع الرعوى للإيبارشية البطريركية "كلمة الله"، بأركانها الثلاثة "تخلق - تحرر - ترسل". كما طرح نيافته على الأنبا دانيال وكهنة الإيبارشية فكرة تطبيق هذا المشروع على كل أنشطة الإيبارشية وكيفية التعاون بين الإيبارشيات لتحقيقه عمليًا.

فى سياق منفصل قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية: تحدثت معكم الأسبوع السابق عن ثقافة التطوع والمقصود بهذه الثقافات التربوية كيف نعلم أولادنا أن يعيشوا هذه الثقافة فكل بلد لها ثقافة وثقافتنا عندما نستمدها من الكتاب المقدس تكون ناجحة اليوم نتحدث عن ثقافة التبرع والمقصود هنا عملية التعاون وكل مؤسسات العالم تقوم على التبرع توجد ثقافة وإحساس ونحن في بلدنا لدينا صندوق تحيا مصر هذا الصندوق من أجل روح العطاء،من الأمور الجيدة وقت الإعلان عن إنشاء قناة السويس الجديدة كانت توجد روح العطاء أريد أن أتحدث عن "من يزرع بالشح فبالشح يحصد ومن يزرع بالبركات فبالبركات يحصد" إذا زرعت بالشح تفقد قيمة البركة أما من يزرع بالبركة بالبركات يحصد".

تابع البابا خلال عظته الأسبوعية من كنيسة العذراء والقديس الأنبا بيشوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية: في كنيستنا تقدم تبرعات مختلفة منذ القرن الميلادي الأول هذا النظام له بركته الخاصة الكنيسة القبطية تعيش عليه نشكر الله أنه يوجد نوع من التكافل،بعض الإيبارشيات يقدموا عشورهم لأماكن أخرى أكثر احتياجا، اذكركم أننا متفقين أن دخل الكنيسة يقسم ٣٠% لخدمة الاحتياج ٣٠% لخدمة التعمير ومرتبات الآباء والمرتلين ٣٠% لخدمة التعمير ١٠%دخل للطوارئ،بهذا التوزيع نقدر أن نضبط عملية الصرف، وتوجد إدارة لهذا وأمامك مجالات أخري للتبرع غير المجالات المعروفة مثل التبرع للمعاهد التعليمية أو لأحد القنوات التلفزيونية العطاء ليس أموال ولكن أشياء مادية أيضا المهم الاحتياج الذي تقدم فيه أن يكون مثقل قلبك".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا