تفاصيل سيناريو لم يكتمل لأسامة أنور عكاشة عن حرب أكتوبر.. وأسرته تهديه للشؤون المعنوية بالقوات المسلحة

بوابة الفجر
Advertisements



كشفت الإعلامية نسرين أسامة أنور عكاشة تفاصيل سيناريو لم يكتمل لفيلم سينمائي يحمل اسم "أبواب الفجر"، كان قد كتبه والدها عن حرب أكتوبر المجيدة، لكن لم يمهله القدر للانتهاء منه.



أوضحت نسرين خلال حوارها ببرنامج معكم منى الشاذلي على قناة cbc، أن هذا الفيلم كان بمثابة حلم كبير لوالدها، واستعد له فترة كبيرة، وحضر اجتماعات كثيرة بهيئة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة للوقوف على الكثير من التفاصيل، وبدأ الكتابة في الفيلم وانتهى من الخطة والمعالجة، بل وكتب من 24 مشهدا.



عرضت نسرين صورا حصرية من السيناريو بخط يد والدها لأول مرة في برنامج "معكم"، موضحة أنهم عثروا على أوراق السيناريو قبل نحو 3 سنوات، وفوجئوا بأنه كتب مشاهد منه بالفعل، مضيفة: "بما إننا في أكتوبر شهر النصر، قررنا كأسرة أسامة أنور عكاشة إننا نعلن من خلال البرنامج إن السيناريو بالمعالجة بالخطة الموجودين معانا إهداء من روح أسامة أنور عكاشة للشؤون المعنوية للقوات المسلحة لاستكماله في عمل فني.. ده أقل حاجة فكرنا فيها، للي عايزين يستفيدوا ويكتبوا حاجة من روح بابا عن حرب أكتوبر المجيدة".



على صعيد آخر، تحدثت نسرين عن حب والدها لمسلسل "زيزينيا"، لافتة إلى أنه كان متعلقا به بشدة، لأن به شيئا كبيرا من روحه ومن عشقه للإسكندرية، قائلة: "زيزينيا كانت روحه، عمل ملحمي كان نفسه يكمله طبعا، وكان متعلق بيه لأمور ليها علاقة بيه وبعشقه لإسكندرية"، لافتة إلى أنه عند إعادة عرض المسلسل في العامين الأخيرين من عمر والدها، شاهده وبكى وقتها، وعندما سألوه عن سبب بكائه قال: "كان نفسي أكمله".