سقارة مهد الحضارة.. 7 سنوات من الاكتشافات أبرزها 12 مقبرة و59 تابوتًا

جانب من الاكتشافات
جانب من الاكتشافات
Advertisements
تعد منطقة سقارة الأثرية كنزًا لا ينضب من الآثار المصرية القديمة ومن مختلف العصور المصرية، وحققت رقمًا قياسيًا في آخر سبع سنوات، حيث توالت الاكتشافات الأثرية والتي نرصدها عبر التقرير التالي.

2020 كشف أثري هز العالم
تمكنت البعثة الأثرية المصرية العاملة في سقارة برئاسة الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، خلال شهر أكتوبر الجاري من اكتشاف 3 آبار دفن بأعماق ١٠ و١٢ مترا وبداخلهم 59 تابوتًا خشبيًا ملونًا مغلقًا لم تفتح من قبل، وهو كشف صار حديث العالم كله.

والكشف لم ينته بعد، ولا زالت هناك طبقات من التوابيت ستعلن عنها وزراة السياحة والآثار لاحقا، وتفقد الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء هذا الكشف، ونزل لأعماق أحد الآبار لمعاينة الكشف الجديد، والمنطقة التي عُثر بها على هذا الكشف هي "جبانة كبار رجال الدولة" في سقارة.

2019 ثلاثة اكتشافات أثرية في سقارة
في عام 2019 سجلت سقارة كشفًا فريدًا من نوعه، حيث استطاعت البعثة المصرية العاملة في المنطقة  العثور على 75 تمثالًا من القطط المختلفة الأحجام والأشكال، مصنوعة من الخشب والبرونز، و25 صندوقا خشبيا بأغطية مزينة بالهيروغليفية وبها مومياوات لقطط، وكذلك تماثيل من الخشب لحيوانات مختلفة منها النمس والعجل أبيس وتماسيح صغيرة بها بقايا تماسيح محنطة وتماثيل لأنوبيس، ومومياوتين لحيوان النمس، وتابوتين من الحجر الجيري للقطة باستت، ولوحة حجرية عليها الاسم الحوري للملك بسماتيك الأول من الأسرة الـ26.

كما اكتشفت مقبرة نادرة لشخص يدعى خوي، كان يشغل منصب النبيل لدي الملك، أواخر الأسرة الخامسة من الدولة القديمة، واكتشفت البعثة المصرية اليابانية المشتركة العاملة بشمال سقارة مقبرة على طراز الكتاكومب ترجع للعصر الروماني، في الفترة من القرن الأول حتى القرن الثاني الميلادي، وهي أول مقبرة مكتشفة من العصر الروماني في منطقة سقارة.

2018.. اكتشاف تسع مقابر أثرية ومومياوات نادرة
ونجحت البعثة الأثرية المصرية العاملة في جبانة الحيوانات المقدسة بمنطقة سقارة في الكشف عن مقبرة لكاهن التطهير الملكي في عهد الملك "نفر آير كا رع" من عصر الاسرة الخامسة يدعي "واح تي"، والمقبرة ثم العثور عليها في حالة جيدة من الحفظ وجدرانها مزينة بنقوش رائعة.

كما تم الكشف عن مقبرة لسيدة تدعى "حتبت" كانت من كبار الموظفين خلال نهاية عصر الأسرة الخامسة من الدولة القديمة، والعثور على 3 مقابر ترجع لعصر الدولة الحديثة غير منقوشة، أعيد استخدامها في العصر المتأخر كجبانة للقطط.

وعثر أيضًا على 4 مقابر أخري ترجع إلي عصر الدولة القديمة منها مقبرة "خوفو إم حات" المشرف على المنشآت الملكية بالقصر الملكي أثناء أواخر الأسرة الخامسة وبداية الأسرة السادسة، كما تم العثور لأول مرة على مومياوتين لجعارين كبيرة الحجم وعشرات من مومياوات القطط، و100 تمثال خشبي لقطط منها المغطى بطبقة من الذهب، وتمثالا من البرونز لآلهة القطة باستت في حالة جيدة من الحفظ.

2017.. اكتشاف جزء من مسلة وهريم
تم الكشف عن الجزء العلوي من مسلة للملكة "عنخ إس إن بيبي" الثانية، والدة الملك بيبي الثاني أحد ملوك الأسرة السادسة، أثناء التنقيب الأثري الذي تقوم به البعثة الأثرية الفرنسية السويسرية من جامعة "جنيفا" شرق هرم الملكة بمجموعتها الجنائزية بمنطقة سقارة.

كما استطاع الأثريون الكشف عن رأس تمثال لسيدة من الخشب وسط الرديم وبها جزء من الرقبة بحيث يبلغ طولها حوالي 30 سم، كما يزين الأذنين قرط من الخشب، كما نجحت البعثة في العثور على هريم صغير مصنوع من الجرانيت الوردي، وذلك أثناء أعمال التنقيب الأثرية جنوب منطقة سقارة، وارتفاع الهريم يبلغ 130 سم والجزء العلوي عثرت عليه البعثة مدمر جزئيًا وتظهر عليه بعض البقايا المعدنية "ذهب أو نحاس".

2016.. استعادة لوحة أثرية مسروقة من معابد سقارة
في هذا العام حققت مصر نصرًا هامًا له علاقة بسقارة، حيث استعادت من باريس لوحة حجرية تعود لعصر الملك "نختنبو الثاني" من الأسرة الثلاثين، وذلك بعد وقف بيعها بأحد صالات المزادات، وهذه اللوحة سُرقت في تسعينات القرن الماضي من أحد المعابد بمنطقة سقارة الأثرية ولم يتم العثور عليها حتى وجدتها إدارة الآثار المستردة ضمن قائمة بيع أحد صالات المزادات بباريس، وفور التوصل لمكان اللوحة اتخذت كافة الإجراءات القانونية اللازمة لإيقاف عملية بيعها بعد إثبات ملكية مصر لها وأحقيتها في استردادها، واللوحة من الحجر الجيري وتزن حوالي 80 ك وتصور المعبودة "سخمت" وفوق رأسها قرص الشمس وبجوارها إفريز من الكتابة الهيروغليفية يحوي خرطوش للملك "نختنبو الثاني".

2015.. الكشف عن مقبرتين أثريتين
تم اكتشاف مقبرتين أثريتين تضم بداخلها الهياكل العظمية لأصحابها، الأولى تخص الكاهن "عنخ تي" والثانية للكاهن "سابي" وهما من الكهنة المعاصرين لفترة حكم الملك بيبي الثاني ( 2240- 2150 ق.م ) من عصر الأسرة السادسة.

وتم الكشف عنهما أثناء أعمال الحفائر التي تجريها بعثة المعهد الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة بالتعاون مع وزارة الآثار بموقع تبة الجيش جنوب سقارة، والمقبرتان تحملان العديد من المناظر والمشاهد التمثيلية وتعكس بصورة واضحة الطقوس المتعارف عليها في هذا الوقت لتقديم القرابين للآلهة المصرية القديمة، والمقبرتان تحتفظان بألوانهما الأصلية بشكل استثنائي وذلك بعد أن مر على بناءها ما يقرب من 4200 عاما، ما يؤكد العبقرية المصرية القديمة وقدراتها الإبداعية الفائقة.

2014.. الكشف عن تابوت مغنية الملك ومقبرة أثرية
تم اكتشاف تابوت لمغنية الكوراس المقدس في عصر الانتقال الثالث (الأسرات 22- 24) وتدعى "تا اخت"، وهذا الكشف حققته البعثة الفرنسية بالتعاون مع وزارة الاثار اثناء رفع الرديم من مقبرة السيدة "مايا"، والتي سبق أن اكتشفتها البعثة الفرنسية.

كما تم اكتشاف مقبرة باسر رئيس سجلات الجيش المصري ورسول الملك للحكام الأجانب "وزير خارجية" من الأسرة العشرين، والكشف حققته بعثة حفائر كلية الآثار بجامعة القاهرة جنوب الطريق الصاعد لهرم الملك "أوناس" بسقارة، والمقبرة تؤرخ طبقًا للدراسات الأولية بنهاية عصر الرعامسة (الأسرة الـ20)، من الدولة الحديثة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا