العرابي: توقيت عقد القمة الثلاثية مميز للرد على الاستفزازات التركية (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
أشاد محمد العرابي، وزير الخارجية الأسبق، بتوقيت عقد القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان، مؤكدًا على أن توقيتها مميز في ظل التطورات التي تشهدها المنطقة.

وقال "العرابي" في اتصال هاتفي مع الإعلامي محمد مصطفى شردي ببرنامج "الحياة اليوم" المذاع على فضائية "الحياة" إن هذا التجمع بدأ في عام 2014 قبل توقيع اتفاقيات اكتشافات البحر المتوسط.

وأكد أن هذه القمة هو رد قاطع بعدم القبول بأي استفزازات من تركيا في المنطقة وذلك عن طريق خلق تجمع اقتصادي تنموي سياسي والتأكيد على أهمية التعاون الاقتصادي بين الدول الثلاث.

وجاء عقد هذه القمة الثلاثية، لمناقشة استمرار ممارسة العداء التركي فيما يتعلق بالاستكشافات داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص وقرار فتح الشريط الساحلي لمدينة فاماغوستا في انتهاك صريح لقرارات الأمم المتحدة.

تأتي "القمة الثلاثية في سياق دعم وتعميق العلاقات المتميزة بين الدول الثلاث، وتعزيز التشاور السياسي وتبادل الرؤى، حول سبل التصدي للتحديات التي تواجه منطقتي شرق المتوسط والشرق الأوسط.

ويرصد "الفجر"، أبرز تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال القمة الثلاثية في قبرص.

التعاون الثلاثي
أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن سعادته بزيارة قبرص، والعلاقات المثمرة بين مصر واليونان وقبرص، قائلًا؛ إن آلية التعاون الثلاثي تسهم في التصدي للتحديات الراهنة التي تواجه الأمن القومي للدول الثلاث، وتحقيق تطلعات الشعوب.

الهجرة غير الشرعية
وفي هذا الصدد، أوضح أن القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان أشادت بالجهود المصرية فى مواجهة تدفق الهجرة غير الشرعية.

استضافة اللاجئين
وأشادت القمة، بالجهود المصرية لاستضافة أكثر من 5 ملايين لاجئ ووقف تدفقات الهجرة غير الشرعية منذ 2016 اعتماد على قدراتها الذاتية، خاصة أن مصر لم تلجا في أي مرحلة لاستخدام هذه المسألة كورقة للتفاوض أو الابتزاز مع الشركاء الأوروبيين لتحقيق استفادة مادية أو سياسية.

دعم القضية القبرصية
ودعم الرئيس، مساعى الجمهورية القبرصية الرامية لإيجاد تسوية شاملة ودائمة للقضية القبرصية استنادًا إلى قرارات مجلس الأمن الدولى ذات الصلة، على نحو يؤدى الى إعادة توحيد شطري الجزيرة مرة أخرى.

الأزمة السورية
بينما استحوذت القضية السورية على نصيب كبير من المناقشة خلال القمة الثلاثية، حيث يقول الرئيس السيسي، إن استئناف الحوار بين كافة الأطراف على أساس قرار مجلس الأمن 2254 يمثل المرجعية الرئيسية للتسوية السياسية، معربا عن إدانته لأي تواجد عسكرى غير مشروع على الأراضى السورية.

القضية الفلسطينية
وحول القضية الفلسطينية، أوضح السيسي، أن القمة اتفقت على استمرار الجهود الخاصة بتسوية القضية الفلسطينية على أساس مقررات الشرعية الدولية، وإنهاء حالة الجمود الراهنة واستئناف المفاوضات سعيا لتحقيق هذا الهدف المنشود.

التصدي لداعمي الإرهاب
ودعا الرئيس عبدالفتاح السيسى، إلى التصدي للدول التي تدعم وتسلح وتمول الإرهاب، منددًا بالسياسات الاستفزازية المتمثلة في انتهاك قواعد القانون الدولى والتهديد باستخدام القوة والتعدى على الحقوق السيادية لدول الجوار، ودعم التطرف والإرهاب ونقل المقاتلين الأجانب إلى مناطق النزاعات.

علاج جذور الإرهاب
واستكمل الرئيس، ضرورة انتهاج مقاربة شاملة لعلاج جذور وظاهرة الإرهاب، وحث الرئيس المجتمع الدولى على تحمل مسوؤلياته في مواجهة من يرعى الإرهاب ويوفر له الملاذ الآمن بمختلف أوجه الدعم.