والد الشهيد إسلام مشهور: "السيسي وعد ونفذ بالقبض على مرتكبي حادث الواحات"

الرئيس عبدالفتاح السيسي
الرئيس عبدالفتاح السيسي
Advertisements
وجه اللواء محمد مشهور، والد الشهيد إسلام مشهور، التحية إلى كل شهداء مصر، وكل أسرة مصرية قدمت أبنائها فداء للوطن، مؤكدًا على ضرورة القصاص من جماعة الإخوان الإرهابية والدول التي تمولها.

وقال "مشهور" خلال لقائه عبر تطبيق "سكايب" ببرنامج "من مصر" المذاع على فضائية "سي بي سي": "الرئيس السيسي وعد ونفذ وعده عندما قال هجيب حق ولادي، وكانت الضربة القاصمة عندما قام بتحرير بإلقاء القبض على هشام عشماوي والمسماري وإعدامهما".

وأضاف: "سعيد بتخرج طلاب الكليات العسكرية في نفس يوم حادث الواحات، ولابد من محاسبة كل من يقوم بتمويل الإرهاب والإخوان، ولازم حق كل شهيد يأتي كاملًا ممن يمولون الإرهاب، مصر أبدا لن تركع طالما فيه رجال وشباب وسعادتي اليوم لا توصف برؤية آلام الخريجين الذين يحاربون من أجل الشعب المصري".

واستطرد والد الشهيد إسلام مشهور: "شقيقه إسلام مازال يعمل في العمليات الخاصة وعندما قابل الرئيس السيسي قال له إنه لن يترك مكانه في سيناء".

توجيهات من السيسي
ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسي رسائل مباشرة للجيش والشرطة والمواطنين، خلال كلمة على هامش حفل تخريج دفعات جديدة من طلبة الكليات والمعاهد العسكرية.

وأكد الرئيس السيسي أن هناك من يحاول تحريك الشعوب وحشد الرأي العام بالأكاذيب من أجل تدمير بلادهم، لافتا إلى أن الدفاع عن الوطن أمر شريف وعظيم، مضيفًا أن المقاتلين من الخريجين لا يضحون فقط بالوقت والجهد بل أحيانا بالدم أيضًا.

وشدد الرئيس، على أن مصر لن يستطيع أحد من الخارج أن يعتدي عليها، فنحن لا نعتدي علي أحد وجيشنا قادر علي ردع أي معتدٍ، موضحا أن التشكيك والافتراء لا يقل خطورة عن أي اعتداء على الدولة.

ولفت الرئيس، في رسالة بالغة الأهمية إلى إضافة مهمة جديدة لجناحي الأمن من الجيش والشرطة وهي نشر الوعي بالمخاطر التي تحاك ضد الوطن عبر تحديث المواد الدراسية في الكليات العسكرية إضافة إلى واجبهم بالتواصل لتوعية المجندين.

ووجه الرئيس السيسي كلامه للضباط الخريجين،: "وعي أخوك المجند اللي معاك جزء يضاف لمهمتك، علشان هو كمان يساهم بوعيه مع أسرته، مفيش تحدي يقابل البلد بالحرب الحديثة إلا بالوعي الحقيقي".

وقال "القضية عندهم إزاي يحركوا الشعوب لإيذاء بلادهم، كل القضايا والمشاكل مش بتنتهي ومش هتنتهي لأن دي سنة الحياة، لكن الفكرة إزاي أحشد الرأي العام بالسلب، من خلال التشكيك والكذب".

وأكد، أن هناك مهمة إضافية للجيش والشرطة، من خلال توعية الأبناء المجندين في الوحدات المختلفة بالمخاطر التي تحاك ضد الدولة، لأن الخطر الحقيقي الآن هي حرب الإشاعات والمعلومات والتي لا تقل خطورة مما يدفعنا للحظر ومما يدعونا لتكرار التنبيه عن آليات حشد الرأي العام بالسلب والتشكيك.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا