الكاثوليكية تحتفل بعيد القديس لوقا الإنجيلي

بوابة الفجر
Advertisements
تحتفل الكنيسة الكاثوليكية بمصر اليوم بعيد القديس لوقا الإنجيلي، وروى الأب وليـم عبد المسيـح الفرنسيسكاني، سيرته، قائلًا: "ولد فى اسرة يونانية فى مدينة أنطاكية السورية، وكان يتمتع بجانب كبير من الثقافة الهلينية وكان طبيبًا، كما يُستدل من رسالة القديس بولس الى اهل كولسي، اذ يقول:” يسلِّم عليكم لوقا الطبيب الحبيب”. وقد آمن لوقا بالمسيح على يد التلاميذ الذين جاؤوا من اورشليم الى انطاكية، مبشرين بالانجيل، وتتلمذ لبولس الرسول ورافقه في اسفاره وعاونه في التبشير كما ذكره في رسالته الى فيليمون، وقد لازم لوقا بولس الرسول، مدة اقامته في قيصرية سنتين، وسار معه الى روما، حيث كان له خير مُعزٍّ ومؤأسٍ في سلاسله وشدائده، كما حضر استشهاده".

وكتب لوقا انجيله باللغة اليونانية للوثنيين المهتدين، معتمدًا على مصادر سبقيه وعلى المعلومات التى جمعها هو بنفسه، وصاغها بحرية الأديب الكبير والكاتب القدير. 

سماه الشاعر الإيطالي دانتي الجييري. " كاتب وداعة المسيح " يركز لوقا في إنجيله على أهمية الصلاة ودور الروح القدس، ورحمة الله وغفرانه للخطأة. وامتاز عن غيره بذكر ما تلقَّنه من فم سيدتنا مريم العذراء: كحَبَلها بالكلمة الالهي وزيارتها نسيبتها القديسة اليصابات والميلاد في بيت لحم والهرب الى مصر والتقدمة الى الهيكل، ودورها فى أحداث الخلاص. 

يواصل القديس لوقا رواية إنجيله فى سفر أعمال الرسل، حيث يتناول ثلاثين عامًا من حياة الكنيسة الناشئة وآزدهارها وشهادتها. 

وبعد استشهاد معلمه القديس بولس، اخذ يطوف البلدان الكثيرة، كما يقول القديس ابيفانيوس، مبشرًا بايمان المسيح الذي ردَّ كثيرين من الامم. وبعد جهاده هذا المجيد رقد بالرب سنة 90 للميلاد. ايها الإله ربنا يا من اخترت القديس لوقا الإنجيلي ليكشف بكرازته وكتاباته عن سر محبتك للمساكين، هب لنا نحن الذين نفتخر باسمك القدوس قلبًا واحدًا ونفسًا واحدة. 

أنعم على جميع الأمم بأن ترى ما أعددته لها من خلاص. آمين

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا