نائب رئيس التليفزيون يضع شروطه لإنقاذ ماسبيرو

بوابة الفجر
Advertisements

خطة عمل جديدة وضعها علاء بسيونى نائب رئيس التليفزيون للتركيز على جودة البرامج التليفزيونية بعد هبوط مستوى بعضها، وحدد بسيونى مجموعة من المعايير، وصاغها فى خطاب أرسله لكل القنوات فى ماسبيرو، وهى أن تكون فكرة كل برنامج تليفزيونى مفيدة للمشاهد ولها عناصر جذب للمشاهدة، وتتم مراعاة وضع برامج تخاطب كل شرائح المشاهدين فى توقيتات عرض مناسبة وتغطى كافة ملفات المجتمع والدولة كرسالة وطنية، والأهم اختيار فريق عمل متناغم ومتخصص ومهنى، يتولى مهمة الإعداد الجيد واختيار الضيوف المناسبة لكل موضوع تتم مناقشته، مع تجنب الشخصيات الجدلية والمعارضة وذات توجهات معادية للدولة المصرية، لتقديم وجبة تليفزيونية جيدة بلغة سليمة وأداء متقن، مع الاهتمام بتفاعل المشاهدين وهذا ما يخص المحتوى.

أما الشكل فركز بسيونى فى خطابه على ملابس المذيعين، والمكياج، وأشار إلى إعادة النظر فى الإخراج التليفزيونى واختيار الديكور وزوايا للكاميرات والمونتاج، وإيقاع الموسيقى والجرافيك والتترات، والفواصل والإكسسوار واختيار التصوير الخارجى والداخلى ومدى توافر العناصر المساعدة فى شكل البرامج من خدع ومونتاج رقمى للتقارير التليفزيونية داخل الحلقات والاستعانة بكل البيانات التى تؤكد إرضاء المشاهد عن البرنامج. مع مراعاة الاهتمام بالمعدل البصرى وإثراء البرنامج بشتى وسائل الصورة وعدم الاستعانة بمعلومات وتقاير مجهولة المصدر من الإنترنت ويراعى عند عرض أى لقطات أو مواد فيلمية مسموح بها أن تكون عالية الجودة وإذا كانت لقطات قديمة تاريخية فتتم كتابتها أنها لقطات أرشيفية على الشاشة.