صحيفة خليجية تشن هجومًا حادًا على الرئيس التركي

بوابة الفجر
Advertisements

قالت صحيفة إماراتية، تحت عنوان "أردوغان يلعب بالنار" إنه لم يكن بمقدور أذربيجان أن تشن الحرب في إقليم ناجورنو كاراباخ لولا ضوء تركي، ودعم عسكري ولوجستي مباشر منها، ولم يكن بمقدور تركيا أن تفعل ذلك من دون ضوء أخضر أمريكي غير معلن، إضافة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يدرك تماماً تضارب المصالح بين مختلف القوى الإقليمية والدولية، وتشابكها مع المصالح التركية، ما يجعلها عاجزة عن اتخاذ مواقف حاسمة إزاء تدخله، وتأجيج الصراع في منطقة القوقاز الجنوبية، وبالتالي هي غير قادرة على لجمه، لذا فهو يندفع في مغامرته إلى أقصى حد، ويرى أن الفرصة متاحة أمامه، لتحقيق حلمه في استعادة نفوذ أسلافه في المنطقة.

 

 

واستدركت صحيفة "الخليج" ، بالقول إن أردوغان ذهب بعيداً على ما يبدو في تحدي روسيا في منطقة تعتبر مجالها الحيوي، وحديقتها الخلفية، وجزءاً من أمنها القومي، باعتبارها كانت جزءاً من الاتحاد السوفييتي السابق، وظلت في عهد الرئيس فلاديمير بوتين مرتبطة بالعديد من الاتفاقات والعلاقات المميزة مع روسيا، لأنها تشكل الحزام الجنوبي لها، وبالتالي فإن اللعب التركي تحت الحزام، وتحويله إلى جرح نازف لروسيا، هو أمر في غاية الخطورة بالنسبة للكرملين الذي لا يزال يحاول محاصرة النار بالوسائل الدبلوماسية، لعل الرئيس التركي يتعقل، ويدخل في مفاوضات جدية تؤدي إلى الأخذ بمصالح تركيا من دون المساس بالمصالح الروسية.

 

 

 

وأضافت أنه حتى الآن لا يبدو أن أردوغان يتفهم المقاصد الروسية من هذا الأسلوب، ويرى فيه علامة ضعف من جانب روسيا، نظراً لمصالحها الواسعة مع تركيا، خصوصاً تلك المتعلقة بخط الغاز /السيل الجنوبي/ الذي يمر عبر الأراضي التركية إلى أوروبا، أو العلاقات الاقتصادية والعسكرية المتنامية بين البلدين، وهي قضايا يعتبرها أردوغان كوابح تجاه أي موقف روسي تصعيدي ضد بلاده.

 

 

وأوضحت الصحيفة أنه لذلك لم يجد أردوغان ضيراً في عرقلة اتفاق وقف النار الذي أبرم الأسبوع الماضي بين وزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا في موسكو برعاية وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، ما يعتبر ضربة موجهة إلى روسيا مباشرة وإلى جهودها الدبلوماسية، وكأنه يريد أن يقول لموسكو إنه لا يمكن التوصل إلى هدنة، أو حل سياسي من دون الأخذ في الاعتبار دور تركيا وموقفها.

 

 

وذكرت أنه حقيقة أن روسيا تجد نفسها في موقف لا تحسد عليه، فهي ترى تركيا تلعب بملعبها، وتغرز مخالبها في خاصرتها الجنوبية، وتجد نفسها مكبلة بمصالحها التي لا تريد أن تفقدها، كما أنها تدرك أن أردوغان يلعب في أكثر من مكان مهدداً المصالح الروسية، كما في سوريا وليبيا، ومع ذلك تتعامل معه بليونة، وتسعى لاستيعاب سياساته المتهورة بالتي هي أحسن ..لكن، ماذا لو تمادى أردوغان أكثر، وتجاوز كل الخطوط الحمر التي تشكل خطراً مباشراً على المصالح الروسية في القوقاز وغيرها؟ وماذا لو تجاهل كل الجهود الروسية وغيرها، وأصرّ على مواصلة نهجه العدواني التوسعي، بما يتعارض مع كل القوانين الدولية في القوقاز وليبيا وسوريا والعراق وغيرها؟ وتساءلت الصحيفة ..هل تواصل موسكو سياسة «الصبر الاستراتيجي»، أم تهبّ للدفاع عن مصالحها وأمنها القومي؟ الأيام المقبلة سوف ترد على هذه الأسئلة.