البابا تواضروس يتحدث عن الوصية التاسعة فى العدد الجديد من مجلة الكرازة

بوابة الفجر
Advertisements


يحمل غلاف العدد الجديد من مجلة الكرازة والصادر في نسخة إلكترونية (soft copy) في صيغة (pdf) بدون النسخة الورقية نظرًا لاستمرار الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، صورًا لقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وعددًا من أحبار الكنيسة خلال صلوات تدشين كاتدرائية العذراء مريم - بشاير الخير ٣ وكنيسة مارجرجس - الشاطبي وذلك خلال يومي الثامن والعاشر من أكتوبر الجاري على التوالي.


وجاءت افتتاحية العدد بقلم قداسة البابا تواضروس الثاني تحت عنوان " الوصية التاسعة" والتي تقول " لا تشهد على قريبك شهادة زور" (خروج ١٦:٢٠) حيث أكد قداسته علي أننا بحاجة إلى فهم تلك الوصية جيدًا فهي لا تخص القاضي والمحكمة فقط إنما الشهادة هي ما تقوله في حق الآخر طوال الوقت سرًا أو جهرًا سواء بفمك أو كتابتك أو من خلال وسائل التواصل الحديثة.




كما وضع قداسة البابا اختصارًا لهذه الوصية فى عبارة ذهبية من كلمتين وهي "محبة الحقيقة" مشيرًا إلى انه منذ دخول الخطية إلى العالم وصار العالم لا يحب الحقيقة ولا يؤمن بنفعها له.



وأوضح قداسته أن سفر الخروج يقدم لنا كيفية تطبيق هذه الوصية في الإصحاح (٢٣: ١-٩) من خلال تسع خطوات.


وفي ختام مقاله دعا قداسته بضرورة أن تكون محبة الحقيقة هي التي تشكل حياتنا.

أما عن المقالات فكتب نيافة الأنبا باخوميوس متأملًا في كلمات داود النبي والملك "إلهنا ملجأنا وقوتنا" (مز٤٥) متخذها فى ذات الوقت عنوانًا لمقاله.


وواصل نيافة الأنبا متاؤس حديثه حول صلاة التسبحة بعنوان " عمق التسبحة في كنيستنا القبطية ٢"،من جهة أخري أستعرض نيافة الأنبا موسي معني ومقومات حياة التكريس تحت عنوان " المكرس والقانون الروحي "١".

بينما ذكر نيافة الأنبا تكلا في أربع نقاط كيفية الشهادة المسيح وذلك بعنوان " كيف نشهد للمسيح"وتحت عنوان *"أنزل وأري"* تأمل نيافة الأنبا يوسف فى معاملات الله مع الخطاة.

.