الخناق يضيق على قطر

بوابة الفجر
Advertisements
صفعة تلو الأخرى يتلقاها النظام القطري الحاكم في "دوحة الشر" معارضة إسرائيل لصفقة بيع مقاتلات من طراز"إف-35" من الولايات المتحدة إلى قطر.

وفي التفاصيل نرى أن وزير الاستخبارات الإسرائيلي، قال إن بلاده ستعارض بيع الولايات المتحدة طائرات "إف-35" لقطر حيث جاء التصريح غداة تقارير أفادت بتقدم قطر بطلب إلى الولايات المتحدة الأمريكية لشراء هذا الشبح الحربي.

ويثير طلب قطر لهذا النوع من الطائرات، مخاوف من تهديد الاستقرار بالمنطقة، وتعزيز قدرات محور الشر في تأجيج الأزمات. وهوما أكدته صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، التي وصفت الطلب القطري بالأمر المثير للدهشة خاصة أنه يأتي في أعقاب توقيع معاهدة السلام بين إسرائيل والإمارات، منتصف الشهر الماضي.

ويأتي موقف إسرائيل من قطر بعد الكشف عن فضيحة الإيميلات المشبوهة لوزير الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون والتي كشفت مشاركة قطر وجماعة الإخوان في مؤامرة كبيرة على الشرق الأوسط.

كما كشفت إيميلات هيلارى كلينتون عن تمويل قطر لتنظيم الإخوان الإرهابي لتأسيس مؤسسات إعلامية باستثمارات قيمتها ملايين الدولارات.

يأتي ذلك بعدما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرًا عن رفع السرية عن جميع الوثائق المتعلقة بالتحقيقات الفيدرالية في استخدام كلينتون لجهاز خادم خاص لرسائل البريد الإلكتروني الحكومية.

وكشفت رسائل البريد الإلكتروني التي تم عرضها على موقع وزارة الخارجية الأمريكية، ارتباط كلينتون الوثيق بقطر وقناة الجزيرة ومحاولة استغلالها لنشر الفوضى بمنطقة الشرق الأوسط.

كل ذلك في ظل معرفة العالم أجمع بتمويل قطر للإرهاب في المنطقة العربية والعالم عبر المال والسلاح.. فهل يضيق المجتمع الدولي الخناق على قطر بعد كشف مؤامرة نظامها الخبيثة؟