شاهد.. "خدمات نقل الدم": استخدام بلازما المتعافين لعلاج كورونا في حالتين فقط

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
قال الدكتور إيهاب سراج الدين، مدير عام خدمات نقل الدم القومية، إن هناك تطور مستمر في البلازما خلال الأوقات السابقة، وخاصة الشهر الماضي عندما اعتمد الرئيس الأمريكي ترامب بلازما المتعافين كإحدى الطرق لعلاج فيروس كورونا.

وعن وفاة البعض بعد العلاج باستخدام بلازما المتعافين، أوضح "سراج الدين"، خلال مداخلة تليفونية مع الإعلامي أسامة كمال ببرنامج "90 دقيقة"، المذاع على فضائية "المحور"، أنه لا يوجد علاج آمن بنسبة 100%، وأنه كلما كان العلاج بالبلازما في وقت باكر من تشخيص المرض كلما كانت نتائجها أفضل.

وأضاف مدير عام خدمات نقل الدم القومية، أن بلازما المتعافين تستخدم على مستوى العالم في حالتين؛ الحالات الشديدة، والحالات شديدة الخطورة، ويبدأ فيها فيروس كورونا بأعراض شرسة.

هذا، وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الاثنين، عن خروج 506 متعافين من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 95586 حالة حتى أمس.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 115 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 18 حالة جديدة.

وقال إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الاثنين، هو 102955 حالة من ضمنهم 95586 حالة تم شفاؤها، و5901 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف الذكية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا