في ذكرى رحيله.. صور نادرة لزيارات الرئيس الراحل جمال عبدالناصر في محافظة قنا

بوابة الفجر
Advertisements
50 عامًا انقضت، على رحيل الرئيس جمال عبدالناصر، الذي بات مدافعًا عن الوحدة العربية، وسط انقسامات كانت تعصف بمنطقة الشرق الأوسط، ليأخذ شهرة واسعة بشخصيته القيادية وخطاباته التي تلهم وتلهب حماس الجميع.

جولاته في قنا

وترصد "الفجر"، في ذكرى وفاة الراحل، زياراته لمحافظة قنا، والتي زارها عقب ثور 1952، ليعيد الأرض الطيبة إلى أصحابها الشرعيين خلال توزيع ٢٦ألف و١٩٩ فدانا على صغار الزراع بنجع حمادي، كما زار محافظة قنا في يوليو سنة 1954 لافتتاح نادى أبناء مديرية قنا، وزارها مرة أخرى في ديسمبر عام 1954 عقب سيول شديدة اجتاحت المحافظة، وعاد اليها ليتفقد مصنع السكر والمعرض الزراعي بنجع حمادي في عام 1961.



وولد جمال عبدالناصر لأب يعمل موظف حكومي عام 191‪8 قبل عام واحد من ثورة 191‪9 وتنقل مع أسرته بين محافظات الإسكندرية وأسيوط والقاهرة؛ نظرًا لظروف عمل والده.

خلال فترة دراسته الثانوية عشق ناصر الكتابة والتمثيل المسرحي، وانضم لفرقة المدرسة وقدم معهم عددًا من المسرحيات، كما كتب مقاله الشهير بعنوان " فولتير رجل الحرية".

قائد منذ الصغر
خلال فترة دراسته الثانوية بالإسكندرية شارك جمال عبد الناصر في تظاهرة نظمتها جمعية مصر الفتاة، دون أن يعرف أسبابها أو مطالب منظميها؛ وكانت مظاهرة مناهضة للاحتلال الإنجليزي، وقُبض عليه ضمن من قبض عليهم من المتظاهرين، وتمكن والده من التوسط لإطلاق سراحه.

وقاد جمال عبد الناصر تظاهرة أخرى ضد الاحتلال الإنجليزي، وجُرح خلالها بجرح في جبينه بسبب رصاصة أطلقها جندي إنجليزي، ونقله زملائه لمقر جريدة الجهاد ليتلقى العلاج اللازم، ونشر اسمه ضمن مصابي التظاهرة في اليوم التالي لها.

عبد الناصر والكلية الحربية
حاول جمال عبد الناصر الالتحاق بالكلية الحربية عام 193‪7 إلا أن طلبه قوبل بالرفض بسبب تسجيل اسمه بمحاضر الشرطة، بعد اشتراكه في تظاهرات ضد الاحتلال، إلا أن ذلك لم يفت في عضده، وتوجه لدراسة الحقوق بجامعة الملك فؤاد جامعة القاهرة الآن، ولكنه استقال بعد فصل دراسي واحد؛ ليعيد الكرة مجددًا ويحاول الالتحاق بالكلية الحربية؛ ليوفق هذه المرة بعد تمكنه من مقابلة إبراهيم خيري باشا، وزير الحربية آنذاك، والذي وافق على قبوله بالكلية.

بذرة الضباط الأحرار
خلال دراسته بالكلية الحربية التقى عبد الناصر رفيقي دربه أنور السادات وعبد الحكيم عامر، اللذان أصبحا مساعدين له فيما بعد.

وتخرج جمال عبد الناصر في الكلية الحربية ورقي إلي رتبة ملازم ثان في سلاح المشاة، وتوجه للخدمة في السودان برفقة عبد الحكيم عامر.

حرب الفالوجة
شارك حبيب الملايين في عدة حروب عربية من بينها حرب عام 194‪8 في فلسطين، وثبت مع قواته خلال حصار الفلوجة ورفض الاستسلام رغم انقطاع الامدادات والاتصال بالقيادة.

الضباط الأحرار
تمكنت حركة الضباط الأحرار من الإطاحة بنظام الملك، وإقرار النظام الجمهوري، برئاسة اللواء محمد نجيب، الذي أعفي من منصبه لاحقًا؛ ليتولى المنصب جمال عبد الناصر الذي كان يشغل منصب نائب الرئيس.

الإصلاح الزراعى ومجانية التعليم
يعود الفضل لجمال عبدالناصر في فرض مجانية التعليم، وجهله إلزاميًا بعد أن كان قاصرًا على أبناء الأغنياء، علاوة على توزيعه للأراضي الزراعية على الفلاحين، فيما عرف بقانون الإصلاح الزراعي.

تأميم قناة السويس
ومن بين القرارات الخالدة للزعيم جمال عبد الناصر قراره بتأمين قناة السويس، الذي أنهى سيطرة الاحتلال الإنجليزي على أهم ممر مائي في العالم، وأعاد القناة للمصريين.

وفاته
عقب احتلال سيناء عام ١٩٦٧ عكف الرئيس جمال عبد الناصر على الإعداد لخطة الثأر؛ وافته المنية على إثر أزمة قلبية، وشيعه مايزيد عن ٧ مليون شخص في واحدة من أكبر الجنازات في التاريخ.