مجلس مشايخ ليبيا: خروج مرتزقة "أردوغان" من ليبيا شرط أساسي لحل الأزمة

بوابة الفجر
Advertisements
أشاد الشيخ صالح الفاندي، رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، بكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قائلًا: "كلمة كانت دقيقة وقوية خاصة الجزء الذي ركز على ضرورة تطهير ليبيا من المرتزقة والأتراك".

وتابع "الفاندي"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج آخر الاسبوع"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، مساء الخميس، أن إعلان رئيس حكومة فايز السراج عن استقالته الفترة المقبلة، تأتي في إطار اعداد مناورة سياسية والتلاعب بالشعب الليبي، مشيرًا إلى أن حل الأزمة الليبية لن يكون إلا بخروج المرتزقة والأتراك وجميع الأسلحة من المليشيات.

ولفت إلى أن ليبيا شعب واحد والخلافات واردة، وهناك ضرورة لنزع الخلافات من خلال حواري ليبي ليبي، بعيدًا عن التدخلات الخارجية، لافتَا إلى أن خروج مرتزقة أردوغان من ليبيا شرط أساس لحل الأزمة، معقبًا: "أي شروط أخرى ممكن نتنازل عنها إلا هذا الشرط".

اقرأ أيضًا:

قال عبد الستار حتيتة، الكاتب الصحفي المتخصص في الشأن الليبي، خلال تصريحات إعلامية سابقة، إن الشهور الماضية شهدت العديد من الاتفاقيات بشأن الأزمة الليبية بدعم القاهرة.

وأضاف "حتيتة"، أن لقاءات الرئيس السيسي مع المشير خلفية حفتر، وعقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي تستهدف ضبط الجهود والسيطرة على الوضع الليبي»، مشيرا إلى أن تركيا تحاول إفساد عملية السلام التي يرحب بها الليبيون لإنهاء الفوضى.

وأكمل المتخصص في الشأن الليبي "الأمور تغيرت الأفضل في ليبيا خاصة في ظل وقف إطلاق النار، وهناك اتفاق عقد بين الجيش الليبي ونائب المجلس الرئاسي حول أسلوب تصدير النفط"، مردفا: "مصر قادرة على مجابهة الدول التي تحاول إثارة الفوضى والعبث بالداخل الليبي".

وفي وقت سابق، قال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، استقبل رئيس البرلمان الليبي المستشار عقيلة صالح، وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، بقصر الاتحادية.

وأطلع الرئيس السيسي خلال اللقاء على التطورات في ليبيا وجهود تنفيذ وقف إطلاق النار في ليبيا.