لجنة مكافحة كورونا توضح الفرق بين الوباء والإنفلونزا (فيديو)

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
قال الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، إن الفيروس ظهر في الستينيات، موضحا أن كلمة كورونا باللاتينية تعنى "تاج"، وهى الهجمة السادسة وآخرها كان في عام 2014.

وأضاف "حسني" خلال حواره ببرنامج "آخر النهار"، على فضائية "النهار"، مع الإعلامي تامر أمين، أن اللجنة العلمية منعقدة بصفة دورية واجتماع أمس لمدة 7 ساعات لوضع فروق بين الإنفلونزا كأعراض وكورونا، مضيفا: "الفيصل الوحيد بين الإنفلونزا وكورونا في الفحوصات والتحاليل، فالأعراض متشابهة لحد كبير."

وأشار رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، إلى أنه في حالة ظهور الأعراض يتم أخذ الأدوية التقليدية للإنفلونزا لمدة 12 أو خلال 24 ساعة، ثم يذهب للطبيب المتخصص وليس البروتوكول عن طريق الإنترنت أو السوشيال ميديا أو التليفون لأن التشخيص لن يتم بالأعراض، ولكن بالفحوصات، معقبا: "مش عاوز كل واحد يعطس يجرى على المستشفى".

ونوه "حسني" إلى أن ذروة موجة الإصابة بدأت منذ شهر يونيو وحاليا نحن في مرحلة ثبات وانخفاض مستوى الإصابات، مؤكدا أن المرض وانتشاره مسئولية مجتمعية.

ولفت، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، إلى أن فيروس كوفيد 19 ليس سلالة واحدة، وبالتالي قد يكون مستواها في مصر أقل شراسة، موضحا أنه لم يثبت أن فيروس كورونا شتائي، ولا توجد دراسة أو أبحاث تؤكد أن ارتفاع درجات الحرارة تؤثر على الوباء.

آخر مستجدات فيروس كورونا
هذا، وعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الثلاثاء، عن خروج 811 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 91143 حالة حتى أمس.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 113 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 19 حالة جديدة.

وقال إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الثلاثاء، هو 102254 حالة من ضمنهم 91143 حالة تم شفاؤها، و5806 حالات وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف الذكية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا