العاهل الأردني يحث الأمم المتحدة على مواصلة العمل لتحقيق السلام

بوابة الفجر
Advertisements
قال العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني اليوم الثلاثاء إن السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي مبني على حل الدولتين، وفقاً للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

وقال الملك عبد الله في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن "الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي هو الصراع الوحيد الذي بدأ منذ تأسيس الأمم المتحدة، وما زال يتفاقم إلى يومنا هذا".

وتابع أن "الطريق الوحيد نحو السلام العادل والدائم يجب أن يفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة، والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش في أمن وسلام إلى جانب إسرائيل".

وأضاف العاهل الأردني "لا يمكننا الوصول إلى حل لهذا الصراع، دون العمل للحفاظ على القدس الشريف كمدينة تجمعنا ورمزاً للسلام، لجميع البشرية".

ودعا الأمم المتحدة إلى أن تواصل العمل لتحقيق العدل قائلاً "ما دام الظلم وانعدام السلام مستمرين في أي مكانٍ في العالم، على الأمم المتحدة ألا تكلّ وأن تستمر في العمل، وعلينا نحن أيضاً أن نواصل العمل بهذا الاتجاه".

وأضاف أن أزمة فيروس كورونا وضعت "مرآة أمام عالمنا، لترينا نقاط ضعف نظامنا العالمي، وهكذا، فإنها قد تمنحنا ما يمكن وصفه باللحظة التاريخية لإعادة النظر في دور الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، لتصبح أكثر تأثيراً في التعامل مع التحديات القديمة والجديدة، سواء أكانت أوبئة أو صراعاتٍ محتدمة".