الري تنفي غرق جزر بسبب الفيضان (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
قال محمد السباعي المتحدث باسم وزارة الري أن موسم الفيضان بدأ في أغسطس الماضي ويستمر لثلاثة أشهر.

وتابع السباعي خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج على مسئوليتي المذاع على قناة صدى البلد، انه حرصا على المواطنين تم التحذير على من يتواجد في أراضي طرح النهر بأن منسوب المياه سيرتفع في هذه الأراضي خلال الأربعة أيام المقبلة.

وأضاف أن المنسوب سيرتفع من 80 سم إلى 120 سم كما حدث الموسم الماضي وأن أراضي طرح النهر تعتبر ضمن حرم النهر ولا يجوز الزراعة عليها وهناك تعديات على هذه الأراضي وكل الزراعة والبناء عليها مخالف والتحذير يأتي حرصا على حياة المواطنين حتى لو كانوا مخالفين.

وأكد أن خط تهذيب النهر أو طرح النهر لا يجب التعدي عليه مطلقا نظرا لخطورة ذلك وتم التنسيق مع كل المحافظات لمتابعة مناسيب المياه والبعد عن طرح النهر حتى لا تحدث أي خسائر وزياة المناسيب نعمة كبيرة، نافيا وجود جزر ستتعرض للغرق الكامل.

وأشار إلى أن الاستفادة من الفيضان تبدأ من عملية التخزين في بحيرة السد العالي وحتى الحدود الآمنة ولدى وزارة الري الخبرات لتحديد المخزون والمنصرف وتدبير المواد المائية بصورة جيدة.

واستطرد أن مشروع تبطين وتأهيل الترع من أهم المشروعات التي تهتم بها الدولة وله فوائد كبيرة، والمرحلة الأولى ستنتهي بعد عامين.

وفي تصريحات سابقة قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الري، على أمان السد العالي في ظل موجة الفيضانات والسيول الحالية التي تشهدها البلاد، قائلًا "نتابع منسوب السد العالي ثانية بثانية".

وأضاف "السباعي" في اتصال هاتفي ببرنامج "حضرة المواطن" المذاع على فضائية "الحدث اليوم" أنه يتم متابعة منسوب المياه وارتفاعها، مشيرًا إلى أن السد العالي آمن وحامي مصر من أي أخطار من المياه أو الجفاف من خلال إدارة المياه الزائدة المحتملة.

وتابع "هناك حفاظ على كل نقطة مياه والأمطار والسيول حريصين على الاستفادة منها وذلك من خلال 588 سد وبحيرة في سيناء والبحر الأحمر لتحقيق أقصى استفادة من كل نقطة مياه لاستثمارها بالشكل الأمثل".

عدة تحركات هامة اتخذتها وزارة الري والموارد المائية خلال الأيام الأخيرة، بشأن خطتها واستعدادتها لمواجهة السيول والفيضانات المحتمل وقوعها مع اقتراب فصل الشتاء تفاديا لسيناريو السودان الذي تمر به الدولة الشقيقة حاليا.

وفيما يلي يقدم "الفجر" ابرز التحركات التي اتخذتها الوزارة مؤخرا من أجل الاستعداد لمواجهة السيول والفيضانات:

- كلف الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى برفع درجة الاستعداد والمرور الدوري علي كافة محطات الرفع وشبكتي الترع والمصارف ومخرات السيول للتأكد من جاهزيتها، استعدادا لاستقبالها، حيث يتم حاليا عمل الصيانة الدورية لحوالي 117 مخر سيل.

- اطمئن عبد العاطى على جاهزية محطات الرفع بالمحافظات والتى توليها الوزارة عناية خاصة، حيث تبلغ الاعتمادات المالية السنوية المخصصة لصيانة ورفع كفاءة هذه المحطات لمواجهة أخطار السيول والوفاء بالاحتياجات المائية قرابة الـ20 مليون جنيه.
- وفي وقت سابق، وجهت وزارة الري بضرورة العمل على استمرار تنفيذ إزالة التعديات على المجارى المائية وخصوصًا مجرى نهر النيل وفرعى دمياط ورشيد، والتى تحد من قدرة الشبكة على استيعاب المياه الزائدة وقت الطوارئ أو أثناء فترة السيول، وانعقاد اللجنة العليا بشكل مستمر لاتخاذ ما يلزم من إجراءات للتعامل مع الفيضان لهذا العام.

- أكدت الوزارة أن البلاد لن تتفاجئ بالسيول فمركز التنبؤ بالفيضان وباقي أجهزة الوزارة تتابع خرائط الأمطار على منابع نهر النيل من بداية السنة المائية في شهر أغسطس وتقوم كل أجهزة الوزارة بالمتابعة على مدار الساعة لحالة الفيضان والأمطار بمنابع النيل، وأيضا حجم المياه الواردة ووضع الخطط الموضوعة للتعامل معها.