"بسبب الامتلاء".. مستشفتان إسرائيليتان يعلنان غلق أبوابهما أمام مصابين كورونا

بوابة الفجر
Advertisements
أعلن مستشفيتان إسرائيليتان، اليوم الأثنين، عن غلق أبوابهما أمام المصابين الجدد بفيروس كورونا "كوفيد-19"، بسبب امتلاء أقسامها الخاصة بعلاج المصابين بفيروس كورونا بالكامل.

وأفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، بأن مركزي "شعاري تسيديك" في القدس و"أسوتا" في أسدود أعلنا، اليوم الاثنين، أنهما لن يستقبلا بعد الآن مرضى كورونا لأن أقسام كورونا فيها ممتلئة بالكامل.
 
فيما كشف متحدث باسم مركز حاييم شيبا الطبي في إسرائيل، في حديث لوكالة "نوفوستي" الروسية، أن المركز يقدم حاليا العلاج لـ 70 مصابا بمرض "كوفيد-19"، وأكثر من 30 منهم في حالة حرجة.

وأكد المتحدث أن أقسام المركز المختلفة تسع لاستقبال مئات المصابين عند الضرورة، مضيفا أن قسما إضافيا تم تحضيره تحت الأرض ليعمل في فصل الشتاء.

يذكر أن وزارة الصحة الإسرائيلية، أعلنت اليوم الاثنين، عن تسجيل وفاة واحدة و2568 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الأخيرة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 1260 وفاة و188760 إصابة.

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 31,405 مليون إصابة، بينهم أكثر من 967 ألف حالة وفاة، وأكثر من 22,990 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين، كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.