4 مليار جنيه حجم الاستثمارات بالوادي الجديد في العام المالي الجديد

بوابة الفجر
Advertisements
قالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط و التنمية الاقتصادية إن حجم الاستثمارات الموجهة لمحافظة الوادي الجديد بخطة عام 2021/20 تبلغ 4,09 مليار جنيه بنسبة 41% من الاستثمارات الحكومية الموجهة لإقليم وسط الصعيد.

جاء ذلك فى بيان لوزارة التخطيط اليوم حول الاجتماع الذى عقدته الدكتورة هالة السعيد،وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية اجتماعا مع اللواء محمد الزملوط،محافظ الوادي الجديد،(عبر خاصية الفيديو كونفرانس) لبحث سبل توفير الفرص التنموية بالمحافظة واستغلال ما تنعم به المحافظة من موارد وفرص حقيقية،بالإضافة إلى مستجدات عملية استقدام السكان إلى المحافظة. وأشادت السعيد بما تشهده محافظة الوادي الجديد من تطور سريع ومستمر لتصبح من المحافظات الواعدة في عدد من القطاعات المهمة اقتصاديا،مؤكدة أن الوادي الجديد تنعم بعدد من المقومات الطبيعية حيث تأتي من أفضل المحافظات على مستوى الجمهورية من حيث شدة الإشعاع الشمسي وعدد ساعات سطوع الشمس مما يجعلها مثالا جيدا للمحافظات التي تتجه للعمل بالطاقة الشمسية.

وأوضحت وزيرة التخطيط أهمية تعميم منظومة الطاقة الشمسية بباقي مراكز المحافظة تحقيقا للاستفادة القصوى من الطاقة الشمسية بالوادي الجديد،مشيرة إلى أن المحافظة تمتلك العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة والقدرات التنافسية الكبيرة التي تسهم في خلق مزيد من فرص العمل اللائق،ولافتة إلى أهمية عملية التوطين بالمحافظة للاستفادة من الموارد التي تتمتع بها واستغلالها و ضرورة بحث الأسلوب الأمثل لتلك العملية.
وأشارت السعيد إلى التقدم المحرز في عملية إنشاء قرى نموذجية بالمحافظة تتوافر بها كل مقومات التنمية،موضحة أن الهدف من ذلك هو إعادة توزيع السكان وتحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الاستراتيجية والاستفادة من البنية الأساسية المتوفرة بالمحافظة،ولافتة إلى أهمية المشروع باعتباره أحد المشروعات الرائدة والذي يتم تنفيذ المنازل به وفقا لاشتراطات بيئية نموذجية لتعمل بالطاقة الشمسية والبيوجاز.

وفي السياق ذاته،أكدت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن الدولة المصرية تعطي أهمية كبيرة لإنشاء مدن جديدة للخروج من نسبة حيز الرقعة الضيقة التي يعيش عليها الشعب المصري،حيث يتم التخطيط لإنشاء عدد من المدن الجديدة للعمل على تخفيض الضغط السكاني على المدن الحالية وبالتالي تخفيض الضغط على الخدمات المتوفرة،مشيرة إلى أهمية أن تكون المدن الجديدة تعمل وفقا لمعايير الاستدامة الدولية.

من جانبه أشار اللواء محمد الزملوط،محافظ الوادي الجديد،إلى أن المحافظة تستهدف خلال الفترة المقبلة إنشاء أكبر عدد من المشروعات النموذجية المتكاملة للشباب،والتي تسهم في الجذب السكاني واستصلاح المناطق الصحراوية غير المستغلة.

واستعرض الزملوط خلال اللقاء دراسة حول الفرص التنموية لمحافظة الوادي الجديد وبحث أنسب أسلوب لجذب السكان للمحافظة ومشروع إنشاء قري نموذجية بالمحافظة يتوافر بها جميع مقومات التنمية موضحا أن أهداف تلك الدراسة تتمثل في إعادة توزيع السكان،تحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الاستراتيجية كالقمح والبنجر والمحاصيل الزيتية،والاستفادة من البنية الأساسية المتوفرة بالمحافظة.