برلماني يطالب بالتحقيق حول ملف فساد قطر في تنظيم كأس العالم

بوابة الفجر
Advertisements
طالب الدكتور سعيد حساسين، عضو مجلس النواب، بفتح تحقيق عاجل حول كل ما أثير عن اتهامات ووقائع فساد طالت قطر في ملف تنظيم مسابقة كأس العالم عام 2022 بالدوحة، مُشيدًا بتأكيد الدكتورة غادة والى أن محاربة الفساد هو تحدٍ كبير يواجه الرياضة في العالم وكل جوانب حياتنا، مطالبة بتكثيف الجهود الدولية للتصدي لهذه الآفة الخطيرة التي تهدد التنمية واستقرار المجتمع.

كما أشاد "حساسين" في بيان له، اليوم الأربعاء، بإطلاق الدكتورة غادة والى، المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات، مع جيانى انفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، شراكة من أجل التعاون لمحاربة الفساد في كرة القدم.

وأكد عضو مجلس النواب، علي ضرورة فتح التحقيق خاصة بعد تأكيد انفانتينو أن التعاون مع الأمم المتحدة انطلق منذ عام 2016 وسيتطور بشكل واسع بعد تدشين هذه الشراكة وأن الفساد الذي حدث في كرة القدم في فترات سابقة لن يتكرر مطلقًا مرة أخرى وسوف تستمر إدارة المنظومة الكروية في العام بمنتهى الشفافية والنزاهة.

غادة والي: قوة وتأثير الرياضة تمكننا من إعادة البناء بشكل أفضل بعد كورونا

وكانت قد أكدت الدكتورة غادة والى، المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات، إيمانها بقوة تأثير الرياضة على الشباب والفتيات وقدرتها على إعادة بناء العالم بشكل أفضل بعد انتهاء جائحة كورونا، مشيرة إلى أن العالم يحتاج الرياضة من أجل محاربة الفساد والجريمة.

ونشرت غادة والي، صورتها مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، على حسابها الرسمي بموقع "تويتر"، وعلقت قائلة: "أنا أؤمن بقوة الرياضة لجعل الشباب يتمتعون بالصحة والسعادة، ومساعدة النساء والفتيات على النهوض، وإيجاد الوظائف، وتمكيننا من إعادة البناء بشكل أفضل بعد COVID. لتوجيه هذه القوة، نحتاج إلى حماية الرياضة من الفساد والجريمة. فخورون بتوحيد الجهود مع الفيفا".

وأطلقت الدكتورة غادة والى المدير التنفيذى لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات والسويسرى جيانى انفانتينو رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم (فيفا)، شراكة من أجل التعاون لمحاربة الفساد فى كرة القدم، وقالت والى - فى كلمتها خلال الحفل الذي استضافه مقر الأمم المتحدة فى فيينا - "إن محاربة الفساد هو تحدى كبير يواجه الرياضة في العالم وكل جوانب حياتنا".. مطالبة بتكثيف الجهود الدولية للتصدي لهذه الأفة الخطيرة التي تهدد التنمية واستقرار المجتمع.

وأضافت والي قائلة: "إن جائحة كورونا فرضت الكثير من التحديات على الرياضة الأوسع انتشارًا في العالم وهي كرة القدم"، مشيرة إلى أن دعم الرياضة في هذا التوقيت الهام هو أمر هام من جانب الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية.

من جهته.. قال انفانتينو "إن التعاون مع الأمم المتحدة انطلق منذ عام 2016 وسيتطور بشكل واسع بعد تدشين هذه الشراكة".

وأشار رئيس "الفيفا" إلى أن كرة القدم هي صناعة ضخمة ويجب دعمها بكل الطرق الممكنة؛ لإنجاح كافة البطولات الدولية وخاصة كأس العالم.. مؤكدا أن الفساد الذي حدث في كرة القدم في فترات سابقة لن يتكرر مطلقًا مرة أخرى، وسوف يستمر إدارة المنظومة الكروية في العام بمنتهى الشفافية والنزاهة.