ما لا تعرفة عن مجمع الكنائس الشرقية

بوابة الفجر
Advertisements
يعود أصل مجمع الكنائس الشّرقية، إلى تاريخ السّادس من كانون الثّاني عام 1862، حين أعلن البابا بيوس التّاسع إنشاء "دائرة شؤون الطّقوس الشّرقية"، وفي عام 1917 أصبح مجمعًا قائمًا بذاته، ومنح اسم "مجمع الكنيسة الشّرقيّة".

عام 1967، قد عدّلت هذه التّسمية، مُطلِقًا عليه اسم "مجمع الكنائس الشّرقيّة" بأمر من البابا بولس السادس وأوكل إليه مهمّة التّواصل مع الكنائس الشّرقيّة الكاثوليكيّة
قام البابا بيوس الحادي عشر عام 1938 اعطي المجمع صلاحيّات واسعة.

 أما البابا بولس السّادس والبابا يوحنّا بولس الثّاني فقد حدّدا هذه الصّلاحيّات، بأن يمارس المجمع بحكم الشّرع، على الأبرشيّات والأساقفة من الطّقوس الشّرقيّة الكاثوليكيّة الصّلاحيّات عينها التي لمجمع الأساقفة، كما تشمل سلطته البلدان التّالية: مصر وشبه جزيرة سيناء والأردن وفلسطين ولبنان وسوريّا وقبرص والعراق وإيران واليونان.


يتألّف مجمع الكنائس الشّرقيّة من الكاردينال الرّئيس الذي يرأسه ويدير شؤونه، بمعاونة الأمين العام، وسبعة وعشرين كاردينالا، ورئيس أساقفة، وأربعة أساقفة، يعيّنهم قداسة البابا، لمدّة خمس سنوات ثمة الموظّفون الذين يقومون بالخدمة الثّابتة يبلغ عددهم ثلاثين موظّفًا، ثمّة أيضًا ثلاث وعشرون مستشارًا، يستنير المجمع بآرائهم
كما أنّ هناك ثلاث لجان مؤلّفة؛ كلجنة الأمور الليتورجيّة، وهدفها العمل في سبيل تحقيق ما تحفظه مجموعة قوانين الكنائس الشّرقيّة للكرسيّ الرّسوليّ، ولجنة (R.O.A.C.O) "تجمّع المؤسّسات لمساعدة الكنائس الشّرقيّة"، التي تضمّ مجموعة مكاتب ووكالات من مختلف أنحاء العالم، وهي تقوم باستمرار ببعض المساعدات الماليّة لإنشاء المباني الكنسيّة.

واخيرا لجنة "الخدمة الاجتماعية الكاثوليكيّة للشّرق الأدنى" التي أنشئت عام 1949، وهي تتلقّى مساعدات من ألمانيا وفرنسا وسويسرا والنّمسا.

يصدر المجمع من ناحية أخرى، مجلّة (S.I.C.O)" وهي مجلة ثانوية تحتوي على معلومات حول الكنائس الشّرقيّة"، تعتني بنشر أقوال قداسة البابا التي تتعلّق بالشّرق المسيحيّ، ونقل وقائع النّشاطات التي يقوم بها المجمع.

فى سياق اخر قدم الانبا باخوم النائب البطريركي لشئون الايبارشية البطريركية الكاثوليكية نيابة عن البطريرك إبراهيم اسحق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، تهنئة بعيد الصليب الي الشعب القبطي.

وقال عبر منشور علي موقع التواصل الاجتماعي " تهنئة بعيد الصليب الي الاباء الأحباء، الرهبان والراهبات، كل الأنشطة الرسولية، وشعب الايبارشية البطريركية المبارك سلام ومحبة في الرب يسوع.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا