دكتور خالد صلاح يكتب: "قريتي......"

بوابة الفجر
Advertisements

تمثل القرية المصرية منذ زمان بعيد منبعاً لجميع الأخلاق الحميدة.

ويُضرب بها المثل دوماً في أنها رمز للأصالة والعراقة وعبق التاريخ.

وقد تناولت السينما المصرية في كثير من الأعمال الفنية على أنها كانت تصدّر للمجتمع والعالم الرجل الشهم والشجاع والعالم المفيد لمجتمعه وجميع البلاد الأخرى, بالإضافة إلى إنها في بعض الأعمال الفنية كانت إسقاطاً لما يحدث في المجتمع بصورة مُصغرة, مما يدل على أن القرية في مختلف الأزمنة والعصور وإتفاق واختلاف الآراء الوعاء الذي ينبع منه قيم المجتمع والمرآة التي تعكس مدى محافظة المجتمع على قيمه ومثله العليا.

وكثيراً ما يميل كلُ من خرج من القرية وولد بها أن يرجع إليها ولو زائراً إن لم يكن مستقره الأخير في آخر حياته وفي ذلك أمثلة كثيرة من المشهورين سواء كانوا رؤساء أو رجال ثقافة وأدب أو مجتمع.

وكثير من ابناء القرية القاطنين بالمدن يذهبون من الحين إلى الآخر إلى القرية وأنا واحد منهم.

وكل مرة اذهب سعيداً مشتاقاً إليها وللأهل والأصدقاء وارجع حزيناً بسبب بعض السلبيات التي نراها دوما في كل زيارة.

ابتداءً من موقف سنهور القبلية بالفيوم وبلطجة بعض السائقين وسطوتهم وتحكمهم في من يركب ومن لا يركب وحريتهم في التوقف قبل سنهور أو المواصلة لسنهور غير مهتمين لرجل مريض أو فتاة ليس معها أحد.

ثانياً:مدخل سنهور القبلية وصعوبة دخوله إلا بشق الأنفس بسبب السور الحديدي الذي يشيده كثرة التكاتك وكأنهم أخذوا عهد على الداخلين للقرية أن لا يدخلوها إلا بالمرور عليهم ودفع الاتاوة بالركوب معهم ودفع لهم ما يطلبونه.

ثالثاً: تلال النفايات التي بالميدان وكأن الجميع تعاهد على تجميع النفايات في مدخل القرية ولا تُزال إلا بمرور مسئول  بالقرية أو نفحة من نفحات الكرم من الوحدة المحلية بسنهور.

رابعاً: ضيق الطرق الرئيسة والتي من المفترض أن تكون متوفر فيها معايير السلامة والاتساع والتي لم تعد كذلك بسبب ضيقها وتقاربها من بعضها البعضوأصبحت في بعض الشوارع ذات اتجاه واحد بسبب المباني على الجانبين وقربها من بعضها وكأنها تسلم تظليلاتها على بعضها.

خامساً: وحدّث ولا حرج بالمياه التي تنقطع عن المواطنين باليوم واليومان والصرف الصحي غير المتوفر في بعض المناطق.

سادسا: والأهم غياب الأمن في بعض الأماكن والأوقات ولا يمر وقت دون حدوث مشاجرة لجيل حبيشة وقلب الأسد في أسلوب المشاجرة والتدخين غير الشرعي.

سابعاً: وحدة صحية يتغيب أفرادها ليل نهار ولا يتواجدون إلا وقت ما يريدون أو يحبون, ناهيك عن عدم توفر الاجهزة الطبية اللازمة سواء كانت متواجدة او مختبئة عنّا, ومروراً ببعض الصيدليات التي تتاجر بعقول وصحة شبابنا فتعطيهم الداء بدلاً من الدواء, وإنتهاءً ببعض أطباء العيادات الخاصة الذين يخطئون في تشخيص حالات مرضاهم ويحتاجون إلى إعادة تأهيل.

ثامنا: أماكن لبيع سلع وأطعمة فاسدة منتهية الصلاحية مستغلين فقر الناس ومثلهم الشهير المعدة تهضم الزلط..... عفواً الحجارة.

بالاضافة إلى هذا كله فإن هذه السلبيات لا تتماشى مع ما تقوم به الدولة من جهود تنموية لا ينكرها أحد سواء على مستوى مؤسسة الرئاسة أو الحكومة, ولا يضيّع هذه الجهود إلا مجالس محلية مقصرة أو تهاون بعض الجهات كما في إدارة المواقف أو عدم قيام عنصر أمني بواجبه, أو ضرورة توفير مراقبة من التموين أو وزارة الصحة.

فيا كل جهة مسئولة أهتموا وأتقنوا واجباتكم ولا تكونوا سبباً في ضياع مجهود الدولة ومؤسساتها العليا ووزارتها النشيطة.

ويا كل من تريد أن تنوب عن أهالي سنهور بمجلس النواب تنزه عن مصالحك ومطامعك الشخصية ولبي احتياجات هؤلاء الناس فهم لا يطلبون إلا مكان آمن وطريق أمن وشربة ماء نظيفة لا تنقطع عليهم.

والنداء موصول لأهل سنهور بأن يلتفوا حول من يستحق أن يكون نائباً عنهم في مجلس النواب القادم من ابناء سنهور وأن يبتعدوا عن الكيد لبعضهم والتحالف مع من خارج سنهور والتحالف مع نوابهم سواء كانوا أفراد أو عائلات لا ترتضي بالخير لابناء القرية.

فأهل القرية يستحقون عيشاً كريماً ومسكناً مريحاً وخدمات إنسانية مُتاحة.

لأن قريتي.... عذراً قريتنا هي جزء من وطننا مصر.

للتواصل مع كاتب المقال