مستقبل وطن لقياداته: لا دعاية انتخابية إلا من خلال الحزب

بوابة الفجر
Advertisements
حيلة جديدة يتبعها عدد من القيادات الحزبية، لإجبار أحزابهم على ترشيحهم لانتخابات مجلس النواب المقبل، لاسيما حزب مستقبل وطن، حيث يقوم عدد من القيادات بتدشين حملات وهمية على منصات التواصل الاجتماعى باعتبارها لأهالى الدائرة، تطالبهم بالترشح للانتخابات البرلمانية المقبلة، فيما قام آخرون بتدشين حملات أخرى وهمية باعتبارهم مرشحى الحزب.

ومن أبرز هؤلاء أحد قيادات محافظة الجيزة ويدعى «س. ز» والذى طلب من مقربيه تدشين حملات على صفحات التواصل الاجتماعى باعتباره مرشح حزب مستقبل وطن فى إحدى دوائر المحافظة، وهو نفس الأمر الذى تكرر فى عدد من المحافظات ومنها الفيوم وسوهاج.

فى المقابل كانت هناك تعليمات غير مباشرة للقيادات الراغبين فى الترشح خاصة أعضاء مجلس النواب الحالى، بعدم إعلان نيتهم للترشح إلا من خلال الحزب إضافة إلى عدم الدعاية للانتخابات سواء المباشرة أو غير المباشرة، ويعمل حزب مستقبل وطن الآن على تشكيل القائمة الوطنية، وبمجرد الانتهاء منها ومع إعلان الموعد النهائى لانتخابات مجلس النواب، سيتم الإعلان عن أسماء المرشحين.

ويعد من يعلن نفسه مرشحا فى الوقت الحالى مخالفا لقانون الهيئة الوطنية للانتخابات، إذ إن صفة المرشح لا تعطى إلا لمن تقبل أوراقه داخل اللجنة العليا للانتخابات، ومن ثم فأى إعلان فى الوقت الراهن لأى شخص على أنه مرشح من قبل حزب ما فهو يعد منتحلاً صفة مرشح، ويعاقب عليها القانون، حيث تضمن قانون الهيئة الوطنية للانتخابات عدة اختصاصات فى العملية الانتخابية، ومنها دعوة الناخبين لاستفتاءات والانتخابات وتحديد مواعيدها ووضع الجدول الزمنى لكل منها، وفتح باب الترشح، وتحديد المواعيد الخاصة به، والإجراءات والمستندات والأوراق المطلوب تقديمها عند الترشيح.