جنات: الهجوم على الرجالة «مش لايق على شخصيتى»

بوابة الفجر
Advertisements
بعد غياب 3 سنوات تعود الفنانة جنات بألبوم جديد حمل عنوان «أنا فى انتظارك» من إنتاج شركة روتانا للصوتيات والمرئيات، وفور طرح الأغانى استطاعت الفنانة المغربية أن تصبح تريند بالعديد من الأغنيات الناجحة منها «أنا استعجلت، أوعى، ورايقة» وعن تحضيرات الألبوم وكواليس اختيار الأغنيات تحدثنا مع جنات.

■ «أنا فى انتظارك» ألبوم مبهج للغاية ورغم حرصك على تناول الموضوعات الدرامية فى بعض الأغانى إلا أننا شعرنا أن اختيارات جنات أصبحت أكثر نضجا فى اختياراتها الفنية خاصة بعد الزواج والإنجاب؟

- الاختيارات فى هذا الألبوم مثل باقى ألبوماتى، لابد وأن يكون هناك عدد معين من الأغنيات ذات الطابع المقسوم وأغانى درامية أخرى فأنا لا أضم الأغنيات التى تعجبنى بشكل عشوائى، ودائما ما أضع خطة حتى لا يغلب على الألبوم نوع واحد وحتى لا يختل توازن الألبوم، أما عن انطباع الجمهور بأن الألبوم مبهج قد يكون ذلك بسبب أن أول أغنية نجحت مع الجمهور كانت «أوعى» وهو ما ترك ذلك الانطباع لديهم، وردود أفعال الجمهور هى التى جعلتنى أشعر بأننى نضجت وأدائى اختلف واكتشفت نفسى من جديد.

■ «ثباتى الانفعالى» أغنية مفرداتها جديدة كليا حدثينا عن كواليس الأغنية؟

- كانت أول أغنية سمعتها وأعجبتنى، وعرضها علىَّ فى شكلها النهائى الموزع أكرم عادل وهى كلمات أحمد الحبشى وألحان مدين، وكلما استمعت إليها شعرت أن سرعتها وتقسيمة الكلام مختلفة، ومكثت أستمع إليها لشهور طويلة وبالنهاية اتصلت بشركة روتانا وقلت لهم: «أنا هاخد الأغنية دى خلاص»، وقد يكون الموضوع ليس جديداً كليا ولكن مفرداتها غريبة ومعناها أعجبنى، فهى تتناول مشاعر المرأة التى تصبر على حبيبها كثيرا ثم تنفجر لكن ليس بشكل بكاء أو كئيب «عارفة الست لما تقول خلاص رميت طوبته» وتقول الأغنية «فراقى مش فوجائى وليك قل انتمائى» فهى تتركه باستهتار.

■ اسم الشاعر «جمال الخولى» كفيل بأن يجعل المستمع يعرف جيدا أنه أمام أغنية درامية دسمة.. هل يمكن أن نقول إن أغنية «دموع وبكيت» التى كتبها الخولى الجزء الثانى لأغنيتك «خيط ضعيف»؟

- الست عندما تحاول الحفاظ على العلاقة رغم سوء المعاملة أو ضعف العلاقة، وتظل باقية حتى آخر لحظة فتشعر وكأنها ممسكة بخيط ضعيف قارب أن ينقطع، طبيعى أن تكون حالتها مثل مشاعر الست فى دموع وبكيت، وأنا أرى أنها ليست جزءاً ثانياً فقط، فالموضوع فى خيط ضعيف من الموضوعات التى لا تنتهى أبدا ويمكننا أن نقدم منها 10 أجزاء ولا تقدم ولا تنتهى فالمرأة المضحية التى تحافظ على بيتها لآخر لحظة مازالت موجودة بيننا.

■ الشاعر والملحن عزيز الشافعى قدم لك فى هذا الألبوم أغنيتين «رايقة» و«أوعى» هل من حسابات خاصة عند التعامل مع عزيز خاصة أن هناك صداقة قديمة تجمع بينكما؟

- بحكم الصداقة القديمة بيننا دائما ما يرسل لى عزيز أغنيات لأستمع إليها سواء كنت أعمل على ألبوم لى أو لا، ولذا أرى أننى آخذ منه أحلى الأعمال لاهتمامه الدائم بأن يسمعنى كل الجديد لديه، أغنية أوعى منذ أول مرة سمعتها عجبتنى جدا وكل مرة أغنيها أشعر بالسعادة فهى تجمع بين خفة الدفة والطرب الأصيل، كما أن الموزع هانى يعقوب فعليا عبقرى استطاع أن يضع الأغنية فى مكان مختلف يجمع بين الشرقى والتكنو، والحمد لله كانت الأغنية متكاملة، وعلى الرغم من أن عزيز كان مرشحاً بقوة لرايقة ويرى أنها الأقوى ويراهن عليها إلا أننى عندما سمعت «أوعى لا تكسرلى قلبى» دخلت قلبى على طول، فكل واحدة يكون هما فى الدنيا ألا يكسر قلبها وأن تحب من يقدرها، وعندما وجد الشافعى أننى متمسكة بها أعطاها لى فورا.

■ «إحنا عايشين من عزك، ربى يا حبيبى يعزك» لمن تهدى أغنية رايقة، هل هى لزوجك؟

- هى إهداء لكل الناس فى ظل الظروف السيئة التى عشناها فى الفترة الماضية من كوارث ووباء، فأنا أمنحهم من خلال الأغنية طاقة إيجابية وبصيص أمل أن تتحسن أمور الحياة، وهذا لا يمنع أن أهديها لزوجى طبعا وأتمنى أن كل الناس يهدونها لمن يحبون.

■ ألم تفكرى فى طرح «رايقة» وقت أزمة الكورونا لبث الأمل فى الجمهور مثلما فعلت إليسا وطرحت أغنيتها «هنغنى كمان وكمان»؟

- الحقيقة لم أفكر لأنه وقتها كان القلق هو المسيطر علينا ولم أكن مستعدة نفسيا فى طرح عمل فنى.

■ أحلى من الأحلام أغنية رومانسية حالمة.. إلى أى مدى تشبه الأغنية جنات؟

- بالفعل هذه الأغنية تشبهنى جدا فهى أغنية ناعمة، وهادئة ورومانسية وكلامها قوى كما أعجبنى توزيعها الهندى والتى قدمها لى الملحن والموزع أسامة سامى لأننى أحب مزيكا الهندى من زمان وحبيت أنها جديدة على.

■ أغنية الألبوم «أنا فى انتظارك» هى لسان حال كل فتاة عزباء «سنجل» حدثينا عن سبب اختيارك لهذه الأغنية؟

- قبل زواجى كنت أعيش هذه الحالة بشكل شخصى، وكنت مؤمنة أن من أتزوجه موجود وسيأتى بالوقت المناسب ولم أكن أشغل بالى تماما بفكرة من سيكون ولا أفكر فى البحث عن فارس الأحلام بقدر ما كنت أركز فى عملى لإيمانى أن يوما ما سأقابل هذا الإنسان وأنه ينتظرنى مثلما أنتظره، لذلك عندما سمعت الأغنية من الشاعر شادى نور والملحن بلال سرور صدقتها جدا، وكان كل من حولى يقول لى «مفيش كدة، يعنى هيجى يخبط عليكِ الباب» فلا توجد فتاة تحلم بشخص لم تره وكنت أشدد على أننى كنت تلك الفتاة فى يوم من الأيام وتلف الأيام وبالفعل يأتى زوجى ويخبط على بابى وكان نصيبى، والأغنية دى سمعتها من سعيد إمام مدير روتانا ومن أول ما سمعتها رديت عليه الأغنية دى معايا وكانت أسرع أغنية اخترتها بالألبوم.

■ صرحت بأنك خففت من حدة الكلمات فى أغنية «يا ظالم» التى كتبها لك الشاعر سلامة على، هل كان ذلك خشية خسارة جمهورك من الرجال أم أنك ليست من أنصار الغناء المهاجم أو المعادى للرجل؟

- أنا أرى أن مدرسة الغناء المهاجمة للرجل لا تليق بشخصيتى فالجمهور لا يتقبلها ولا يصدقها منى، فهناك مفردات معينة لا تليق على وعلى صوتى أو شخصيتى وعلى الرغم من أننى جربت كثيرا غناء تلك المدرسة إلا أن الجمهور لم يصدقه كما أننى أرى أن الهجوم على الرجل لابد وأن يكون بطريقة معينة وبحدود معينة يعنى بشياكة.

■ كتب لك الشاعر أمير طعيمة أغنية «اللى تشوفه» وتقول فى كلماتها: «لو راحتك فى بعادك عنى إمشى وروح» برأيك امتى الست تستغنى عن الرجل؟

- عندما تكون أعطت الكثير لشخص لا يستحق، وقتها تشعر أنه يكفى ذلك، وتنقلب لامرأة ترغب فى التخلص من هذا الرجل وتتمنى أن يأتى السبب منه لترتاح.

■ كيف كان التعاون فى هذا الألبوم مع شركة روتانا للصوتيات والمرئيات؟

- هذا الألبوم كان من أكثر الألبومات راحة التى قدمتها فى حياتى وقد عملنا خطة ونفذناها بشكل منظم جدا وحتى فى نزول الألبوم كان الأمر مدروساً بشكل رائع فقبل صدور الألبوم بأسبوع كانت الدعاية قد بدأت وطرحت المقاطع التمهيدية لكل أغنية على حدة والحمد لله كان رد الفعل رائعاً.

■ كان لك تصريح بأن التريند ملهوش أمان.. لماذا؟

- ضاحكة طبعا التريند ملهوش أمان، وأنا لا أقصد ذلك فى عملنا فنحن كفنانين نستفيد منه ويلفت الانتباه لكنه لا يكفى فالفنان يحتاج أعمالاً قوية تعيش مع الزمن، أما التريند للأشخاص العادية ليس أمراً جيداً فكل يوم يظهر تريند يغطى على القديم.

■ من هنأك على الألبوم من داخل الوسط الفنى؟

- كثيرون الحقيقة، لكننى سعدت جدا بتهنئة الفنانة الكبيرة سميرة سعيد لأننى أحبها كثيرا فضلا عن أنها لم تبارك لى فحسب بل حللت الأغنيات وتحدثت عنه كثيرا فتأثرت بكلامها وأيضا الفنانة الكبيرة أحلام.

■ حدثينا عن ردود الأفعال من الجمهور خاصة أنك خرجت لايف مع الجمهور وعرفت رأيهم؟

- ردود الأفعال رائعة فعندما أعلنت عن الظهور لايف وجدت عدداً مهولاً من الجمهور فى انتظارى وطلبوا منى غناء أغنيات الألبوم وتصوير البعض منها، لكن حتى الآن لم أستقر على الأغنيات التى سأقوم بتصويرها بطريقة الفيديو كليب وقد أعمل تصويتاً على الأغنية التى يرغب الجمهور فى مشاهدتها كليب.

■ جنات أم البنات ماذا تغير فيك؟

- فى الشهر الأول الأمر يكون صعباً لأنه لا يوجد نوم مطلقا والطفل يكون حساساً للغاية وقد يكون استماعى أكثر مع جنات لأنها أكبر وبدأت أتكلم معها ونلعب سويا، لكن جوليا مازالت صغيرة، والحقيقة أن أمى تدلل جنات جونيور كثيرا حتى أنها تعلم أن لها حماية فى جدتها وتسمع كلامها أكثر، كما أن أمى كانت قوية فى طفولتى وهو الأمر الذى قررت أن تغيره مع جنات فتدللها كثيرا حتى أصبحت شقية جدا على حس جدتها.